الجزائر والمملكة المتحدة تؤكدان على تعاون أكبر في التكوين والتطوير الرقمي

الجزائروالمملكة المتحدة تؤكدان على تعاون أكبر في التكوين والتطوير الرقمي

الجزائر والمملكة المتحدة تؤكدان على تعاون أكبر في التكوين والتطوير الرقمي

 أعربت الجزائر و بريطانيا هذا الخميس عن إرادتهما في تطوير تعاونهما "أكثر" في مجالي التكوين والتطوير الرقمي في قطاع الإعلام و الاتصال، حسب بيان لوزارة الاتصال.

وأوضح البيان أن هذه الإرادة تم الإعراب عنها بمناسبة الاستقبال الذي خص به وزير الاتصال جمال كعوان سفير بريطانيا بالجزائر  أندريو نوبل و الذي تم خلاله "استعراض جوانب التعاون التي يمكن تطويرها أكثر و التي سبق و أن أعطت ثمارها لاسيما في مجال التكوين و التطوير الرقمي بقطاع الإعلام و الاتصال". و أضاف البيان أن المحادثات تناولت "فرص تعميق علاقات التعاون  الجزائرية-البريطانية أكثر في مجال الاتصال من خلال استغلال  العلاقات السياسية الممتازة القائمة بين البلدين".

وفي هذا الإطار، كان التكوين في اللغة الإنجليزية محل اهتمام الطرفين خلال تبادلهما بحيث من المقرر أن يشكل حسب الالتزامات المتفق عليها نقطة "رئيسية" في برامج تكوين المهنيين في الإعلام و الاتصال. وأضاف البيان أن "التعاون بين المؤسسات باعتباره مجالا واعدا حظي بالارتياح  من شأنه أن يعطي ديناميكية جديدة من خلال مسعى إعادة تحديد الحاجيات في مجال التكوين و الخبرة وهي نظرة مشتركة للتعاون". وفي نفس السياق  تطرق الطرفان إلى "الاتصال المؤسساتي" بحيث تم التعبير عن "إرادة في تبادل و تقاسم الخبرات و التجارب بين البلدين من أجل تثمين مهني قيم في مجال الاتصال الواسع و المعقد".

قراءة 1156 مرات آخر تعديل على السبت, 12 آب/أغسطس 2017 12:58

اقرأ أيضا..