أويحيى: كل ما يقال حول الأمازيغية "مناورة ديماغوجية ومحاولة لإثارة الفوضى"

أويحيى يؤكد أن كل ما يقال حول الأمازيغية "مناورة ديماغوجية ومحاولة لإثارة الفوضى"
23 كانون1 2017
أويحيى يؤكد أن كل ما يقال حول الأمازيغية "مناورة ديماغوجية ومحاولة لإثارة الفوضى"

أويحيى: كل ما يقال حول الأمازيغية "مناورة ديماغوجية ومحاولة لإثارة الفوضى"

  وكالات

أكد الوزير الأول، أحمد أويحيى، اليوم السبت  بالجزائر العاصمة، أن كل ما يقال هنا وهناك حول الأمازيغية يعد "مناورة ديماغوجية" و"محاولة لإثارة الفوضى في منطقة معينة من الوطن". 

وقال الوزير الأول في تصريح للصحافة على هامش التوقيع على ميثاق شراكة بين  القطاعين العام والخاص، أن ما يقال هنا وهناك حول الامازيغية يعد "مناورة ديماغوجية، حتى لا أقول عنها أكثر من ذلك، على مستوى البرلمان، حيث حاول أصحاب هذه المناورة إثارة الفوضى في منطقة معينة من الوطن"، "مشيرا إلى أن اللغة  الامازيغية "يتم تدريسها حاليا في 38 ولاية من الوطن".

وذكر السيد أويحيى في هذا الإطار أن مادة اللغة الامازيغية "مدرجة في امتحان نهاية الطور المتوسط وفي البكالوريا وتدرّس في سبع جامعات جزائرية وفي طور الليسانس وفي نظام (ال. أم. دي) ولديها أكثر من 10 مراكز  للبحث في إطار الشبكة الجامعية".

وأكد السيد أويحيى في هذا السياق ان "الذين يروجون بأن الدولة قد تجاهلت أو نسيت اللغة الأمازيغية، يكذبون على الشعب ويريدون من وراء ذلك خلق الفوضى وتبني طرق أخرى لإثارة الفتنة باستخدام أبناء ولايات تيزي وزو والبويرة وبجاية". وخلص الوزير الأول إلى القول: "هذه هي المعلومات التي نريد أن تصل إلى الرأي  العام".

قراءة 57 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 03 كانون2/يناير 2018 18:04

اقرأ أيضا..