الجزائر الناطقة باسم افريقيا من أجل معاهدة دولية حول التنوع البيئي البحري

الجزائر الناطقة باسم افريقيا من أجل معاهدة دولية حول التنوع البيئي البحري
11 جويلية 2017
الجزائر الناطقة باسم افريقيا من أجل معاهدة دولية حول التنوع البيئي البحري

الجزائر الناطقة باسم افريقيا من أجل معاهدة دولية حول التنوع البيئي البحري

استأنفت الجزائر يوم الاثنين بنيويورك باسم البلدان الافريقية، المفاوضات حول المعاهدة الدولية المتعلقة بالحفاظ على التنوع البيئي البحري و استعماله الدائم.

و انطلقت المفاوضات بمقر الامم المتحدة على مستوى اللجنة التحضيرية المكلفة بالتحضير لمشروع معاهدة في مجال التنوع البيئي البحري في اطار اتفاقية  الامم المتحدة حول قانون البحار. و من المقرر ان تتواصل المفاوضات حول هذه المعاهدة الى غاية 21 يوليو و ترمي الى وضع اداة دولية ملزمة قانونيا تتعلق بالحفاظ على الاستعمال الدائم  للتنوع البيئي البحري.

و يجدر التذكير ان المفاوضات حول هذه الاداة القانونية الجديدة قررتها الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2015 و عقدت الدورات الثلاثة السابقة للجنة التحضيرية سنتي 2016 و 2017. و ستعكف الدورة الرابعة للجنة، في هذا السياق على دراسة عناصر مشروع المعاهدة و المصادقة على تقرير اللجنة الذي من المقرر ان يعرض على الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة قبل نهاية السنة.

و في هذا الاطار ستواصل الجزائر مرافعتها للدفاع عن مصالح القارة  الافريقية فيما يخص استغلال الموارد الجينية البحرية و دراسات التأثيرات البيئية و تعزيز القدرات الوطنية و تحويل التكنولوجيات البحرية. و دعت الجزائر خلال تدخلها في نقاش اشغال اللجنة باسم المجموعة الافريقية الى دمج البلدان الساحلية الافريقية في الاعمال المتعلقة بتعزيز القدرات و تحويل التكنولوجيا البحرية مع دعم التوصية الخاصة بعقد ندوة حكومية مشتركة سنة 2018 للتفاوض بشان المعاهدة الجديدة.

قراءة 435 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 11 جويلية 2017 12:15