الحدث الجزائري

أربعة بلدان تنشط السهرة ما قبل الأخيرة

نشطت السهرة ما قبل الأخيرة للطبعة الخامسة للمهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية امس الأربعاء بقصر الثقافة مفذي زكرياء مجموعات موسيقية من اليابان و النمسا و السويد و تونس من خلال عروض متنوعة لمقطوعات موسيقية مزجت بين الشرق و الغرب.

و قدمت الفرقة اليبانية المتكونة من عازف على آلة البيانو و عازف على آلة الزمخر و آخر على المزمار برنامجا مزج بين صفاء العالمية و الروائح الشرقية التي تميز بلاد الشمس.

جاءت بعد ذلك فرقة “موزارتي كينتات” من النمسا المتكونة من نساء فقط اخترن برنامجا شمل مقطوعات موسيقية أدتها ببراعة كبيرة و تحكم تقني و نضج موسيقي عاليين.

و اختارت السويد الممثلة من طرف فرقة “كوارتت ستنهامار” في هذه السهرة عرضا حمل عمق الطرب و الشجو الذي تألقت في أدائه.

و اختتم السهرة السابعة للمهرجان الفرقة السيمفونية التونسية بقيادة رئيس الجوق حافظ مقني حيث قدمت عرضا تكريما لروح الفنان زهير بلهاني عازف في الفرقة على آلة الكمان توفي الأسبوع الماضي.

و بعد وقفة الترحم التي دامت بعض دقائق دعت الفرقة الجمهور الحاضر إلى رحلة رائعة أصيلة و مفتوحة على العالم في نفس الوقت حيت مزجت بين الموسيقى العالمية و الإيقاعات الشرقية “تقاسيم” مع الحان كلاسيكية.

و تابع الجمهور العريض الذواق العروض التي قدمتها المجموعات الأربع خلال هذه السهرة في جو المرح و البهجة مبديا في كل مرة تقديره و تشجيه لها. تختتم الطبعة الخامسة للمهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية الذي افتتحت يوم 12 سبتمبر الفارط اليوم الخميس بعرض ختامي تنشطه الأوركسترا متعددة الجنسيات بقيادة المايسترو الأوكراني فولوديمير شايكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى