الحدث الجزائري

إطلاق سراح عمال جزائريين في مجموعات صغيرة و احتجاز 20 رعية أجنبية

تم اطلاق سراح العمال الجزائريين الذين احتجزتهم المجموعة الإرهابية التي اعتدت صباح اليوم الأربعاء على منشأة معالجة الغاز بتيقنتورين(40 كلم من إن أمناس)على شكل مجموعات صغيرة من قبل محتجزيهم كما أفادت بذلك مصالح ولاية ايليزي،حيث لم يتم توضيح عدد هؤلاء العمال..

ولا يزال عمال آخرون وهم من جنسيات أجنبية مختلفة( نرويجية وفرنسية وأمريكية وبريطانية ويابانية) محتجزين من طرف المجموعة الارهابية وفق نفس المصدر.

و قدر عدد الرعايا الأجانب المحتجزين كرهائن من طرف مجموعة ارهابية ب”ما يزيد عن 20 رعية أجنبية”- كما علمت من مصالح الولاية.

وأشار نفس المصدر أن محطة معالجة الغاز التي تستغلها الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك مع شركتين أجنبيتين بريتيش بتروليوم وأستاتويل تضم العديد من العمال الأجانب من مختلف الجنسيات (النرويج وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا واليابان).

وقد أسفر هذا الإعتداء الإرهابي الذي شنته مجموعة إرهابية في وقت مبكر من صباح اليوم بمنطقة تيقنتورين بولاية إيليزي (1.600 كلم جنوب شرق الجزائر العاصمة ) عن وفاة شخصين أحدهما رعية بريطانية وستة جرحى من بينهم أجنبيين.

وكان بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية قد ذكر في وقت سابق أن مجموعة إرهابية مدججة بالسلاح تستقل ثلاث سيارات شنت اعتداء إرهابيا في حدود الساعة الخامسة من صباح هذا الأربعاء على قاعدة حياة تابعة لسوناطراك بمنطقة تيقينتورين قرب مدينة أن أمناس على بعد 100 كلم عن الحدود الجزائرية-الليبية.

وذكر البيان أن قوات الجيش الوطني الشعبي و مصالح الأمن وصلت إلى عين المكان و”اتخذت على جناح السرعة كافة الإجراءات قصد تأمين المنطقة و إيجاد حل سريع لهذا الوضع الذي يبقى محل متابعة عن قرب من طرف سلطات البلاد“.

وتم في هذا الصدد تشكيل خلية أزمة يرأسها والي إيليزي السيد محمد العيد خلفي تتكون من ممثلي المصالح الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى