الحدث الجزائري

اتفاقية جزائرية سعودية لدراسة التاريخ المشترك بين الجزيرة العربية وشمال إفريقيا

وقعت دارة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية والأرشيف الوطني الجزائري اتفاقية لبناء قاعدة عمل مشتركة وتوسيع دائرة الدراسات في التاريخ المشترك بين منطقة شمال إفريقيا والجزيرة العربية وذلك ضمن اتفاقيات التعاون الثقافي بين البلدين.

وقع الاتفاقية عن دارة الملك عبدالعزيز الدكتور ناصر بن محمد الجهيمي نائب الأمين العام للدارة وعن الأرشيف الوطني  السفير عبدالحميد شبشوب مديرعام البلدان العربية في وزارة الخارجية الجزائرية.، وذلك على هامش أعمال الدورة الثامنة للجنة السعودية الجزائرية المشتركة.

وأوضح نائب الأمين العام للدارة الدكتور ناصر الجهيمي أن الاتفاقية هي الثامنة التي توقعها الدارة مع المراكز العربية والإسلامية والعالمية ذات العلاقة بأهدافها التي تعنى بخدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وجغرافيتها وآدابها وتراثها خصوصا وتاريخ الجزيرة العربية بصفة عامة.

وأضاف أن الاتفاقية تهدف إلى توثيق التعاون القائم في الشأنين الثقافي والعلمي بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الجزائرية الذي يشهد أنشطة ثقافية مشتركة من ضمنها هذه الإتفاقية التي يؤمل أن تستجلي التاريخ المشترك بين البلدين تحت مظلة التاريخ العربية والإسلامي.

ونوه بأن الدارة والأرشيف الوطني الجزائري يهدفان من خلال الاتفاقية إلى تبادل المعلومات ذات الاهتمام المشترك وبناء قاعدة عمل مشتركة لتوسيع دائرة الدراسات في التاريخ المشترك بين منطقة شمال أفريقيا عموما والجزائر خصوصا من جهة والجزيرة العربية والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى وتشجيع الزيارات العلمية وإثراء المكتبة التاريخية بالمؤلفات المتخصصة وتحفيز الأنشطة واللقاءات بين الباحثين والمؤرخين السعوديين والجزائريين لصناعة ساحة للحوار والتعاون المثمرين “.

وأشار إلى أن هذه الاتفاقيات التي توقعها دارة الملك عبدالعزيز هي حاضنات مهمة لكثير من الأفكار والإنجازات البحثية من خلال نسيج واحد يضم الهموم المشتركة لخدمة التاريخ كعلم وكنتاج بشري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى