الحدث الجزائري

الأرسيدي ينتقد عدم خضوع توزيع الأسلاك المشتركة للمراقبة

اعتبر التجمع من اجل الثقافة و الديمقراطية ” الأرسيدي” أن”الانتخابات المحلية ستكون مرة أخرى موضوع تلاعبات طالما أن توزيع الأسلاك المشتركة غير خاضع للمراقبة ولا أحد يستطيع الاطلاع على البطاقية الانتخابية.

برر الأرسيدي قرار مقاطعة التشريعيات بأن”في الظرف الوطني والدولي الراهن،كانت المشاركة في موعد 10 ماي ستحسب مساهمة في التمديد من عمر نظام حكم عليه التاريخ قبل أن تحكم عليه نتائجه ” .

قائلا في بيان له اليوم ، أن”الإدارة ستظل الأداة المفضلة للتزوير”معتبرا بأن”اللهجة القاسية التي عبرت بها منظمات غير حكومية في تقاريرها عن الانتخابات الأخيرة لا تدع أي مجال للشك حول نوايا السلطة” .

كما شدد حزب سعيد سعدي سابقا أن”الأرسيدي الذي قاطع انتخابات 10 ماي،قرر المشاركة في الانتخابات المحلية بعد نقاش طويل ” .

بينما رأى أن”إيفاد نائب إلى البرلمان أضحى اليوم بمثابة تقديم ناهب إضافي لمؤسسة لا تصلح سوى كواجهة للمتمسكين الفعليين للسلطة الذين استحوذوا على جميع السلطات”مشيرا أن الضرر من المشاركة”هو سياسي بحت “.

ويعتبر الأرسيدي أن”الرهان يختلف فيما يخص المحليات،ولو أن ترشيح لص على رأس مجلس شعبي بلدي أو ولائي يمكن أن يكون مصدر مآسي يومية للمواطنين “،وتابع في نص البيان التأكيد بأن”رغم القيود المفروضة على المنتخبين المحليين، إلا أن منتخبي الأرسيدي استطاعوا أن يحموا مواطنيهم من تعسفات السلطة،طالما أنهم التزموا ببرنامج حزبهم التزاما كاملا ” .

كما لاحظ الحزب وجود بينه”منتخبين خائنين،وهم أقلية صغيرة،خانوا الثقة التي منحها إياهم التجمع ،وتنكروا لالتزاماتهم وخانوا المواطنين”واعتبر أن “تحمل مسؤوليته باتخاذ العقوبات المناسبة وبإبلاغ المواطنين بها ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى