الحدث الجزائري

الإذاعات الجهوية “همزة وصل” و “شريك دون منازع” بين الإدارة و المواطن

أكد وزير الإتصال عبد القادر مساهل امس الخميس بالجزائر أن الإذاعات الجهوية من أكثر الأجهزة الإعلامية تأثيرا في المجتمع معتبرا إياها “همزة وصل” و “شريك دون منازع” بين الإدارة و المواطن.

و قال الوزير خلال جلسة علنية بمجلس الأمة خصصت للرد على الأسئلة الشفوية أن الإذاعات و بخاصة المحطات الجهوية من أكثر الأجهزة الإعلامية تأثيرا في المجتمع من خلال معالجتها للمسائل الإجتماعية التي تهم المواطن كالتعليم و الصحة و الشغل و السكن.

و وصف السيد مساهل الإذاعات المحلية ب”همزة الوصل” و ب”الشريك دون منازع” بين الإدارة و المواطن في رده على سؤال عضو مجلس الامة يتهم الاذاعات المحلية بالولاء للسلطات المحلية.

و إعتبر أيضا الإذاعات الجهوية “أداة أساسية” في عملية الحفاظ على الخصوصيات الثقافية و الحضارية و السياحية لكل منطقة من مناطق الجزائر الشاسعة مذكرا بالدور “الأساسي” و “المحوري” الذي تلعبه الإذاعات الجهوية في عملية التوعية و التثقيف و الترفيه و التنمية الشاملة و المستدامة خاصة في المناطق النائية.

و تساءل الوزير هل يمكن إعتبار مرافقة الإذاعة لوالي الولاية أو للمديرين التنفيذيين في خرجاتهم الميدانية لتفقد بعض المشاريع القطاعية و نقل عنهم بعض الأرقام عملا غير مهنيا و تسترا على المسؤولين المحليين كما لمح له سؤال عضو مجلس الامة.

و ذكر في هذا الإطار أن دور الإذاعات يكمن في “نقل الرأي و الرأي الآخر” مشيرا إلى أن الشبكات البرامجية لكل الإذاعات الجهوية تحتوي على برامج تفاعلية يتم فيها إستضافة مسؤولين محليين للإجابة على الإنشغالات التي يطرحها المستمعون.

و لفت أيضا إلى وجود برامج تبث على المباشر و تستضيف المسؤول الأول في الولاية أو من ينوب عنه أو أحد المديرين التنفيذيين أو المنتخبين المحليين يشارك فيها ممثلون عن المجتمع المدني و الحركات الشبانية و تتناول بالنقاش كل ما له علاقة بالمشاكل التي يعاني منها المواطنون كالبطالة و السكن و الصحة و التعليم و النقل.

و أضاف أن الشبكات البرامجية لكل الإذاعات الجهوية تحتوي على برامج تربوية و ثقافية و إجتماعية و دينية و إخبارية و كذا على حصص تهتم بواقع التنمية المحلية في كل بلدية من بلديات الولاية يتم خلالها إجراء حوارات مع سكان هذه البلديات تتناول إنشغالاتهم و همومهم ليتم نقلها إلى المسؤولين و المنتخبين المحليين.

وقال أيضا “نجد في كل الشبكات البرامجية للإذاعات الجهوية فضاءات تعنى بالمشاكل اليومية للشباب و المشاكل التي يعاني منها و كيفية إيجاد الحلول المناسبة لها“.

و أكد الوزير على أن ما تقدمه الإذاعات الجهوية يدخل في إطار الخدمة العمومية مشددا على ضرورة السعي لتحسين ظروف عمل الصحفيين على مستوى الإذاعات الجهوية و تحديث وسائل البث.

و في مجال تحديث وسائل البث الإذاعي أبرز الوزير أن الجزائر قامت ب”خطوات إيجابية” في إطار عصرنة آليات هذا البث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى