الحدث الجزائري

الثلاثية القادمة ستعقد يوم 10 اكتوبر 2013

أعلن الوزير الأول عبد المالك سلال خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته امس الإثنين إلى ولاية المدية أن الثلاثية القادمة (الحكومة- نقابة – ارباب عمل) ستعقد يوم 10 أكتوبر المقبل .

قال سلال خلال لقائه بالمجتمع المدني لولاية المدية أن الثلاثية المنتظرة ستعكف على دراسة “امكانية تطوير اقتصاد وطني مبني على وحدات صناعية مختلطة وطنية عمومية وخاصة و كذا وحدات صناعية مختلطة وطنية و أجنبية“.

و اضاف أن “الجزائر عرفت تأخرا في المجال الصناعي مقارنة بما كانت عليه سابقا و يجب تدارك الأمور” مؤكدا ان “هذه هي خارطة العمل الذي رسمها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للحكومة“.

كما أشار الى أن “30 بالمائة من أراضي المناطق الصناعية منحت سابقا لأشخاص لم يستغلوها و بالمقابل تم احصاء 40 بالمائة من الاراضي بالمناطق النشطة غير مستغلة“.

و أكد الوزير الاول على ضرورة تجاوز “النقائص” التي يعرفها الاقتصاد الوطني كالكف عن الاعتماد على الغاز و البترول مشددا على أهمية “خلق ثروة حتى لا يسقط اقتصاد الجزائر بسقوط أسعار البترول“.

و جدد القول أنه “حان الوقت للجزائر ان تصدر منتوجها الفلاحي و نحن قادرون على ذلك خاصة بواسطة الصناعة الفلاحية“.

هذا وسيدعو الاتحاد العام للعمال الجزائريين خلال الثلاثية الى انعاش الصناعة و الانتاج الوطني حسبما أعلنه اليوم بالعاصمة الأمين العام للمركزية النقابية عبد المجيد سيدي سعيد.

و خلال جلسة عمل عقدها مع الأمناء العامين لفيدراليات الاتحاد العام للعمال الجزائريين صرح السيد سيدي سعيد انه “من الضروري ترقية الانتاج الوطني للتمكن من تقليص تبعية الاقتصاد للمحروقات و بالتالي تقديم عرض وافر لاستخلاف الاستيراد“.

في هذا السياق أكد الامين العام للمركزية النقابية أن تاريخ عقد الثلاثية سيحدد بعد اجراء مشاورات بين الحكومة و منظمة أرباب العمل و الاتحاد العام للعمال الجزائريين.

من جهة أخرى جدد السيد سيدي سعيد التزام الاتحاد العام للعمال الجزائريين ب”الوفاء” لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

و أردف يقول “لقد حظي و يحظى و سيحظى الرئيس بوتفليقة بكل اهتمام و تضامن و التزام الاتحاد العام للعمال الجزائريين لأننا لسنا ممن ينكرون التزاماتهم“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى