الحدث الجزائري

الجزائر تجدد دعمها للتعاون بين اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان

أكدت الجزائر مجددا يوم الخميس دعمها للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب و المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب في جهودهما الرامية إلى تعزيز تعاونهما و تكاملهما.

و في رسالة وجهها بمناسبة الاجتماع السنوي المشترك الأول لهاتين المؤسستين الإفريقيتين أشار وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي إلى أن”الجزائر تؤكد من جديد دعمها للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب و المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب في جهودهما الرامية إلى تعزيز تعاونهما و تكاملهما”.

و أضاف مدلسي في رسالته التي قرأتها نيابة عنه السيدة طاوس فروخي المديرة العامة للشؤون السياسية و الأمن الدولي بوزارة الشؤون الخارجية أن الجزائر تدعم كذلك المؤسستين في”قدراتهما المؤسساتية و البشرية“.

و أوضح أن هذه القدرات تتمثل في”الإسهام في مسارات الإصلاحات الشاملة التي باشرتها البلدان الإفريقية من أجل تعزيز دولة القانون و تعزيز المسار الديمقراطي و تنويع الاقتصاد و التنمية الاجتماعية و الاقتصادية“.

و أضاف مدلسي أن الأمر يتعلق ب”ورشات تستدعي حتما المزيد من التعاون و التنسيق الإقليميين لاغتنام الفرص و رفع التحديات المتعددة”مؤكدا أن الجزائر ستسهم في هذا المسعى.

و أعرب وزير الشؤون الخارجية عن ارتياح الجزائر لاستقبال هاتين الهيئتين الإفريقيتين لترقية حقوق الإنسان و “اللتين تتمثل أهدافهما الرئيسية في ترسيخ قيم الحكمة و التضامن و العدل التقليدية لدى إفريقيا”مؤكدا أن الغاية من ذلك هي بناء مستقبل”سيعزز فيه الأفارقة موقعهم كصانعين لمصيرهم و رفاههم“.

و تعقد اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب و المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب منذ اليوم الخميس بالجزائر العاصمة اجتماعهما المشترك السنوي الأول بغية تعزيز تعاونهما الثنائي في مجال ترقية حقوق الإنسان و حمايتها.

و بوصفهما جهازين رئيسيين أسندت لهما مهمة ضمان احترام حقوق الإنسان في إفريقيا فقد أعربت الهيئتان عن رغبتهما في”تعزيز علاقات التكامل و ترقية مسار الحوار البناء بغية ترقية فضاء حقوق الإنسان في إفريقيا“.

و ينعقد اللقاء بمقر المركز الإفريقي للدراسات و البحث في مجال الإرهاب برئاسة كل من رئيسة اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب المفوضة كاترين دوبي أتوكي و رئيس المحكمة الإفريقية القاضي جيرار نيجونجيكو.

و يأتي عقب اجتماعي مكتبي المؤسستين في 8 مارس 2011 في ليلونغوي (مالاوي) و 24 جويلية في الجزائر العاصمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى