الحدث الجزائري

الجزائر تغلق حدودها مع مالي

اتخذت الجزائر كل التدابير من أجل غلق حدودها مع مالي حسبما علم لدى وزارة الشؤون الخارجية.

و أشار الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عمار بلاني في تصريح عقب زيارة الوزير الأول المالي السيد ديانغو سيسوكو للجزائر”لقد أطلعنا الجانب المالي بالتدابير التي أتخذت من أجل غلق الحدود التي تم تأمينها منذ الأحداث الأخيرة التي وقعت في مالي“.

و اضاف نفس المتحدث أن زيارة الوزير الأول المالي إلى الجزائر”كانت فرصة لمسؤولي البلدين للتأكيد من جديد على العلاقة المتميزة التي تجمع مالي و الجزائر و القائمة على حسن الجوار و التضامن و العلاقات العريقة بين الشعبين“.

و قال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في هذا الصدد أن”التبادل المعمق للمعلومات و تقييم الوضع السائد في مالي و المنطقة سمح للطرفين بالخروج بتطابق في وجهات النظر بشأن المسائل ذات الصلة بايجاد حل للأزمة في مالي“.

و أكد في هذا الصدد أن”الجزائر تدرج عملها في إطار التضامن مع البلدان المجاورة منها مالي كما تدرجه في إطار ميثاق الأمم المتحدة و العقد التأسيسي للإتحاد الإفريقي و الخارطة الإفريقية لحفظ السلام“.

و أوضح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية في هذا السياق أن الطرف الجزائري جدد”الموقف الثابت”للجزائر الذي”يهدف لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية” مشيرا إلى أن الأمر”يتعلق أولا بالحفاظ على الوحدة الترابية لمالي التي لا تقبل التفاوض و لا تحتمل اي تشكيك لأنها تشكل اساس الخروج من الأزمة“.

و اضاف قائلا”ثم هناك مكافحة الارهاب و الجريمة المنظمة العابرة للأوطان التي تعد المسؤولية الوطنية لكل بلد كما أنها تقع على عاتق المجتمع الدولي طبقا لإستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الارهاب“.

و في سياق ذات صلة ،تمكنت وحدة تلبعة للجيش الوطني الشعبي الجزائري بالناحة العسكرة الرابعة امس الاثنين من اعتراض مجموعة ارهابة بمنطقة ماسكلن جنوب رق مدينة جانات بالقرب من المنطقة الحدودية بين الجزائر والنيجر وليبيا، المجموعة الارهابية المتكونة من خمسة مجرمين كانوا على متن سيارة رباعية الدفع متسللة عبلر الحدود الرقية باتجاه التراب الوطني.

واسفرت عملية الت قام بها الجيش عن احباط محاولة تسلل والقضاء على ثلاثة ارهابيين وجرح اثنين اخرين وحجز خمسة رشاشات الية من نوع كلاشينكوف وكذا سيارة رباعية الدفع مجهزة بسلاح ناري عيار 12.7 ملم ، وبهذه العملية يؤكد اجيش الوطني الشعبيمجددا جاهزية واستعداد وحداته لتامين حدودنا وششل كل محاولات المساس بحرمة التراب الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى