الحدث الجزائري

الجيش الوطني الشعبي بلغ درجة من “الاحترافية” والمهنية جعلته بعيدا تماما عن السياسة

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أن الجيش الوطني الشعبي بلغ “درجة من الاحترافية والمهنية جعلته بعيدا تماما عن السياسة”.

وقال رئيس الجمهورية في مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية بثت مساء امس الاثنين على القنوات التلفزيونية والإذاعية الوطنية: “الجيش الوطني الشعبي بلغ درجة من الاحترافية والمهنية جعلته بعيدا تماما عن السياسة. هو جيش منضبط ويطبق تعليمات رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني”.

وأوضح قائلا: “الجيش الوطني الشعبي هو أقوى سند لي, وهو حامي الحمى وحامي الدستور والحدود, ولولاه لتمكن الإرهابيون من اختراق المسيرات الشعبية”, مذكرا بالمناسبة بتوقيف أشخاص حاملين أسلحة بيضاء خلال المسيرات الاخيرة.

وأكد في هذا الصدد أن الجيش ومصالح الأمن هي التي “تسهر على حماية الشعب لكي يعبر عن رأيه بكل حرية”.

وبعد أن استنكر الإشاعات التي تم ترويجها حول حالته الصحية واستقالته المزعومة, نفى الرئيس تبون وجود صراع بينه وبين المؤسسة العسكرية, مؤكدا في ذات السياق بأنه لن يخذل الشعب الذي وضع ثقته في شخصه.

من جانب آخر, أكد الرئيس تبون أن الجزائر “قوة ضاربة في افريقيا وجيشنا قوي وسنحافظ على امتدادنا الاستراتيجي في افريقيا أو في غيرها”, مشددا على أن الجيش الوطني الشعبي “لن يرسل الى الخارج”, بل مهمتنا –كما قال– تكمن في “مساعدة جيراننا على تجاوز المراحل الصعبة والأزمات التي تمر بها”.

وتابع قائلا أن الجزائر “تعمل حاليا على استعادة قوتها ودورها الريادي على المستوى الاقليمي في ظل احترام سيادة الآخرين دون التخلي عن سيادتها ومواقفها”.

وخلص رئيس الجمهورية الى أن الجزائر “ليست محمية لأي دولة”, مشيرا الى أن هناك دولة في المنطقة “تطبق ما يملى عليها”.

بواسطة
الجيريا برس / واج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى