الحدث الجزائري

الداخلية تلجأ إلى المادة 80..عملية تنصيب المجالس البلدية والولائية تنتهي غدا

تتواصل عبر العديد من ولايات الوطن عملية تنصيب المجالس البلدية و الولائية قبل انتهاء المهلة المحددة غدا وفقا لقانون الانتخابات.

وفي هذا السياق تشرف عملية تنصيب المجالس الشعبية البلدية بولاية تلمسان على الانتهاء حيث تم تنصيب المجالس في ثلاثين بلدية لتتواصل العملية اليوم بتنصيب 15 مجلسا بلديا على أن تستكمل العملية يوم الغد بتنصيب ال8 مجالس المتبقية من مجموع 53 بلدية بولاية تلمسان.

العملية جرت في ظروف عادية وصفت بالحسنة وقد استدعت دورا ثانيا ببعض البلديات لعدم تحصل أي قائمة على الأغلبية المطلقة.

في ذات السياق أفاد مدير التنظيم والشؤون العامة لولاية تلمسان عمارة لخضر، في تصريح للقناة الأولى، أن العملية تمت في ظروف حسنة مشيرا أن هنالك في بعض البلديات تحتمت النتائج إلى تنظيم دور ثاني نظرا لغياب قوائم تمتلك الأغلبية المطلقة للأصوات وسيتم ذلك في اليومين المقبلين على مستوى 30 بلدية منها 15 بلدية سيتم تصيبها اليوم فيما سيتم تنصيب باقي البلديات والبالغ عددها 8 بلديات العملية غدا وبالتالي سيتم الانتهاء من عملية تنصيب المجالس الشعبية البلدية .

بالنسبة للمجلس الشعبي الولائي فان الجلسة الثانية المبرمجة تم برمجتها ليوم الغد بعد جلسة أولى لم تكلل بالاتفاق.

وتنص المادة ال80 من قانون الانتخابات على أن رئيس المجلس الشعبي البلدي ينتخب من بين أعضائه في غضون 15 يوما الموالية لإعلان نتائج الانتخابات في حال عدم حصول أية قائمة على الأغلبية.

 وفي هذا الشأن أكد القانوني علاوة العايب، في تصريح للقناة الاولى، ان في حالة عدم حصول آية قائمة على الأغلبية المطلقة توجد حالات للأحزاب التي تتحصل على35 بالمائة والتي لها الحق في تقديم مترشحا لرئاسة المجلس الشعبي البلدي  مضيفا انه في حالة تعذر الحصول على 35 بالمائة بالنسبة لجميع الأحزاب المعنية بالعملية فيفترض أن من حق كل حزب له أعضاء في هذه البلدية أن يقدم مترشحا والذي يحصل على أغلبية الأصوات هو الذي يفوز بمقعد رئاسة البلدية.

ولم يخف المتحدث انه في حالة عدم حصول أي حزب على الأغلبية المطلقة في الدور الأولى سيكون فيه دور ثاني بالنسبة للقائمتين الاولى والثانية ويحسم الفوز لمن يتحصل على الأغلبية وفي حالة تساوي الأصوات يترأس البلدية الأصغر سنا.   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى