الحدث الجزائري

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يعترف بنظام استعماري عنيف و جائر

اعترف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم الخميس بالجزائر العاصمة بنظام استعماري”عنيف و مدمر و جائر”سلط على الجزائريين لمدة 132 سنة من الإحتلال

في خطاب ألقاه أمام أعضاء غرفتي البرلمان الجزائري بقصر الأمم (الجزائر العاصمة) في اليوم الثاني من زيارة الدولة التي يقوم بها إلى الجزائر أكد هولاند أنه “لمدة 132 سنة خضعت الجزائر لنظام جائر وعنيف ومدمر. لا شيء يمكن أن يبرر الاعتداءات المرتكبة في حق الشعب الجزائري و إنكار هويته و تطلعه للعيش بحرية“.

و أوضح قائلا “أعترف في هذا المقام بالمعاناة التي سلطها النظام الاستعماري الفرنسي على الشعب الجزائري. و من ضمن هذه المعاناة مجازر سطيف و قالمة وخراطة التي تبقى راسخة في ذاكرة الجزائريين”.

كما أكد الرئيس الفرنسي على “ضرورة كشف الحقيقة أيضا حول الظروف التي تحررت فيها الجزائر من النظام الاستعماري“.

يتعلق الأمر في رأيه بواجب الكشف عن الحقيقة حول حرب لم تفصح لمدة طويلة عن اسمها “حرب الجزائر“.

وأكد هولاند”نحن نحترم الذاكرة كل الذاكرات.و من واجبنا كشف الحقيقة حول أعمال العنف و الظلم و المجازر و التعذيب”.

و استرسل قائلا أن معرفة و كشف الحقيقة “واجب” مشيرا إلى ضرورة السماح للمؤرخين بالإطلاع على الأرشيف.

في هذا الصدد دعا إلى ارساء تعاون في هذا المجال “تدريجيا حتى تكون هذه الحقيقة معروفة لدى الجميع”. أضاف “يقوم سلام الذاكرات الذي أتطلع إليه على معرفة و تسليط الضوء على التاريخ” مبرزا “التاريخ البشري” لأنه بالنسبة إليه ” بغض النظر عن الجروح و الأحزان” تبقى هناك “علاقة متميزة تربط الجزائريين و الفرنسيين

و أشار الرئيس الفرنسي إلى أنه سيتوجه خلال ظهيرة اليوم الخميس إلى تلمسان”مدينة مصالي الحاج أحد مؤسسي النزعة الوطنية الجزائرية” الذي يتطرق بنفسه في مذكراته إلى “فرنسيي الجزائر من خلال حديثه (مصالي الحاج) عن علاقاته البسيطة و اليومية و الطبيعية“.

و أضاف “لا أنسى أيضا كل هؤلاء المتعاونين الذين قدموا بعد استقلال الجزائر عن قناعة و حرصا على ترقية العلم و المعرفة والذين كانوا يريدون تقديم خدمة لجمهورية الجزائر الفتية”. كما أكد “تاريخنا مقترن بوعي فرنسي كبير ثار على الظلم الذي ميز الحقبة الاستعمارية“.

كما أكد رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن الصداقة بين فرنسا و الجزائر لا يمكنها أن تستمر إلا إذا “قامت على الحقيقة”حول ماضي الاستعمار،معتبرا أن الحقيقة حتى وإن كانت”مؤلمة” ينبغي الإفصاح عنها.

وصرح هولاند ضمن الخطاب الذي ألقاه أمام أعضاء غرفتي البرلمان الجزائري، قائلا “الصداقة الجزائرية الفرنسية، يجب أن تقوم على الحقيقة كي تستمر، و أن الحقيقية واجبة علينا إزاء جميع الذين تضرروا بتاريخهم المؤلم يريدون فتح صفحة جديدة“.

و أضاف: “لا شيء يبنى بالاختفاء وراء النسيان و الإنكار فالحقيقة لا تضر بل تصلح كما أنها لا تفرق بل تجمع“.

وأشار هولاند إلى أن التاريخ حتى عندما يكون مأسويا و مؤلما بالنسبة لبلدينا لابد من تسليط الضوء عليه، و أضاف أن “الجزائر تعرضت طوال 132 سنة لنظام استعماري، في اعتراف صريح بالمعاناة التي سلطها الاستعمار على الجزائر“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى