الحدث الجزائري

الرئيس بوتفليقة يجدد حرصه لملك المغرب على حسن الجوار و العمل على توثيق وشائج الاخوة

جدد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة حرصه على العمل مع العاهل المغربي الملك محمد السادس من أجل توثيق وشائج الاخوة و حسن الجوار و تعزيز التعاون المثمر بين الجزائر و المغرب,في رسالة وجهها له بمناسبة احياء الذكرى السابعة و الخمسين لعيد استقلال المملكة المغربية.

و قال الرئيس بوتفليقة انه”ايمانا مني بعمق الاواصر الاخوية التي تجمع شعبينا الشقيقين و حتمية المصير المشترك,أجدد لكم حرصي على مواصلة العمل معكم على توثيق وشائج الاخوة و حسن الجوار و تعزيز التعاون المثمر بين بلدينا“.

و اغتنم رئيس الجمهورية أيضا هذه”المناسبة السعيدة”للاشادة بما تحقق للشعب المغربي من”منجزات اقتصادية و اجتماعية هامة و اصلاحات سياسية معتبرة”,على درب التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة المغربية تحت القيادة الحكيمة للملك محمد السادس.

و جاء في رسالة رئيس الدولة كذلك :”يسعدني و الشعب المغربي الشقيق يحتفل بالذكرى السابعة و الخمسين لعيد استقلاله المجيد, ان أعرب لجلالتكم,باسم الجزائر شعبا و حكومة و أصالة عن نفسي, عن أحر التهاني و خالص الاماني راجيا من الله العلي القدير ان يسبغ عليكم و على افراد أسرتكم الشريفة ستائر حفظه و ان يحقق على أيديكم للشعب المغربي الشقيق كل ما يصبو اليه من خير و تقدم و رخاء“.

و كتب رئيس الجمهورية في نفس السياق ان ل”هذه المناسبة الغالية (ذكرى استقلال المغرب)عظيم المكانة في وجداننا لاقترانها,في هذا الشهر المبارك (نوفمبر) بفرحة الشعب الجزائري بذكرى اندلاع ثورته المجيدة,و نحن نستذكر فيها بفخر و اعتزاز التضحيات الجسام التي خطها شعبانا بأحرف من نور خلال كفاحهما المشترك ضد الاستعمار الغاشم,

و أضاف الرئيس بوتفليقة في رسالته بالقول : “و الله أسأل ان يرزقكم موفور الصحة و الهناء و يشد أزركم بولي عهدكم مولاي الحسن, حفظه الله و رعاه, و ان يشملكم و كافة أبناء الشعب المغربي الشقيق بعنايته, انه سميع مجيب الدعاء“.

و تفضلوا, جلالة الملك و أخي الاعز, بقبول أسمى مشاعر المودة و التقدير, كما ختم رئيس الدولة رسالته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى