الحدث الجزائري

الرئيس فرانسوا هولاند ينهي زيارة الدولة إلى الجزائر

أنهى الرئيس الفرنسي السيد فرانسوا هولاند سهرة اول امس الخميس زيارة الدولة التي قام بها إلى الجزائر ودامت يومين بدعوة من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وخلال اليوم الثاني من هذه الزيارة حظي الرئيسان عبد العزيز بوتفليقة وفرانسوا هولاند بتلمسان (غرب الوطن) باستقبال شعبي حار حيث توافدت أعداد كبيرة من المواطنين على شوارع وسط عاصمة الزيانيين مرددين هتافات الترحيب بالضيفين

وقد منحت جامعة “أبو بكر بلقايد” لتلمسان شهادة الدكتوراه الفخرية للرئيس الفرنسي قدمها له رئيس هذه المؤسسة للتعليم العالي وهذا بحضور رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وأعضاء وفدي البلدين.

وفي كلمة ألقها خلال هذه المراسيم ذكر السيد هولاند أن “الشراكة المبرمة مع الرئيس بوتفليقة تعد عقدا للشبيبة” مؤكدا إستعداد فرنسا من أجل أن تستفيد الجامعات الجزائرية من تجربة بلاده.

وأوضح قائلا أن “الشراكة التي عقدناها مع الرئيس بوتفليقة وحكومتي بلادينا هي قبل كل شيء عقد للشباب وهو ما سيتم عبر التكوين“.

كما إلتقى الرئيس الفرنسي بالمناسبة بزهاء عشرين طالبا من مختلف الكليات للإطلاع على ظروف التعليم والدراسة بعاصمة الزيانيين.

ومن جهة أخرى تمكن ضمن هذه الزيارة من الوقوف على جمال عدد من المعالم التاريخية التي تزخر بها تلمسان على غرار ضريح سيدي بومدين والقصر الملكي “المشور” و متحف فنون الخط الإسلامي لسيدي بلحسن.

وأثناء ندوة صحفية تعد الثانية بعد تلك التي عقدها بالجزائر العاصمة أكد الرئيس هولاند أن فرنسا مع تطبيق قرارات الأمم المتحدة بشأن مسألة الصحراء الغربية مبرزا أنه “نؤيد قرارات الأمم المتحدة ولا شيء غير قرارات الأمم المتحدة“.

كما أكد أن الجزائر “بلد جميل ومضياف” ليشير إلى أن الزوار الفرنسيين سيستقبلون “استقبالا حسنا“.

وللتذكير فقد توج اليوم الأول من زيارة الدولة التي قام بها السيد فرانسوا هولاند إلى الجزائر بالتوقيع بالجزائر العاصمة على إعلان الجزائر حول الصداقة والتعاون بين الجزائر وفرنسا من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

كما جرى التوقيع كذلك على سبع إتفاقيات للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات بحضور رئيسي الدولتين.

ودعا السيد فرانسوا هولاند في ندوة صحفية إلى “إرساء شراكة استراتيجية متوازنة” بين الجزائر وفرنسا من أجل “الإنطلاق في عهد جديد” مبرزا أن زيارته جاءت في مرحلة تحمل “دلالة رمزية كبيرة” تتميز بإحياء الجزائر للذكرى الخمسين للإستقلال.

وقبل التوجه إلى ولاية تلمسان ألقى الرئيس الفرنسي خطابا بالجزائر العاصمة أمام أعضاء غرفتي البرلمان الجزائري حيث إعترف السيد هولاند بنظام إستعماري “عنيف ومدمر وجائر” سلط على الجزائريين مدة 132 سنة من الإحتلال.

كما وقف السيد هولاند بمقام الشهيد وقفة اجلال أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية المجيدة وتنقل إلى ساحة موريس أودين بوسط العاصمة حيث وقف وقفة ترحم تخليدا لروح هذا الشاب المناضل من أجل استقلال الجزائر الذي قتل تحت التعذيب في جوان 1957.

وقد وصف الرئيس الفرنسي زيارته إلى الجزائر التي تعد الأولى بالنسبة له كرئيس دولة ب”الضرورية” من أجل “التحضير للمستقبل” مشيرا إلى أنها أول زيارة كذلك بالمنطقة.

وللإشارة رافق السيد فرانسوا هولاند في هذه الزيارة وفد هام يضم بالخصوص وزير الخارجية السيد لوران فابيوس ووزير الداخلية السيد مانوال فال ووزير الدفاع السيد جان ايف لو دريان ووزيرة التجارة الخارجية السيدة نيكول بريك والجنرال بونوا بوغا رئيس الأركان الخاص لهولاند وبرلمانيين من الغرفتين (الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى