الحدث الجزائري

السيدة موغريني تشرع في زيارة رسمية إلى الجزائر تدوم يومين

السيدة موغريني تشرع في زيارة رسمية إلى الجزائر تدوم يومين

شرعت ممثلة الاتحاد الأوروبي السامية للشؤون الخارجية و السياسة الأمنية و نائب رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغريني اليوم السبت في زيارة رسمية إلى الجزائر تدوم يومين بدعوة من وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي  رمطان لعمامرة.

و كان في استقبال السيدة موغريني لدى وصولها إلى مطار هواري بومدين الدولي السيد لعمامرة. و أفاد من قبل بيان لوزارة الشؤون الخارجية أن هذه الزيارة الثانية من نوعها التي تقوم بها السيدة موغرييني إلى الجزائر بعد زيارة سبتمبر 2015 “تدل  على رغبة الجزائر و الاتحاد الأوربي في تعزيز حوارهما السياسي على اعلى مستوى  في سياق تفعيل علاقات التعاون و الشراكة”. و ذكر البيان أن هذا الحوار و التعاون قد افضيا إلى المصادقة في 13 مارس الفارط  بمناسبة عقد الدورة العاشرة لمجلس الشراكة ببروكسل  على وثائق تتعلق بالتقييم المشترك لتطبيق اتفاق الشراكة و تحديد أولوياتها المشتركة في إطار  سياسة الجوار الأوروبية المراجعة.

كما أكد المصدر نفسه أن هذه الزيارة الثانية من نوعها لرئيسة الدبلوماسية  الأوربية ستكون فرصة للطرفين لـ “تعميق المحادثات حول سبل التطبيق الفعلي  لإجراءات المرافقة المتفق عليها في اطار التقييم المشترك لتطبيق اتفاق الشراكة من اجل تصحيح  التباين الهيكلي الذي يميز الجانب الاقتصادي لهذا الاتفاق “. و اوضح ذات المصدر ان اللقاء سيكون أيضا فرصة ل”بحث آفاق تعزيز و توسيع  علاقات الشراكة بعد المصادقة على الوثيقة المتعلقة بأولويات سياسة الجوار  الأوروبية المراجعة  الأولى من نوعها مع بلد شريك للاتحاد الأوربي في المنطقة و تشكل إطارا جديدا معززا من شانه تمكين الطرفين من تعميق علاقاتهما في إطار  مقاربة إستراتيجية شاملة مربحة للطرفين تشمل البعد الانساني و السياسي و  الأمني و التنموي”.

و سيعكف الطرفان خلال هذه الزيارة على “مواصلة و تعميق المباحثات حول القضايا  الإقليمية ذات الاهتمام المشترك لا سيما الوضع في ليبيا و مالي و كذا الصحراء  الغربية التي تحظى بتطابق واسع  لوجهات النظر”. ويربط الجزائر و الاتحاد الأوربي اتفاق تعاون في مجال البحث العلمي و التكنولوجيا و الابتكار وقع سنة 2013 ” يضع البحث و التطوير كمحورين رئيسيين لتعاونهما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى