الحدث الجزائري

الفريق قايد صالح يبرز الجهود الكبرى المبذولة في مجال تمكين الحرس الجمهوري من مواصلة مشوار تطوره

الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي

أبرز الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يوم الخميس خلال زيارة عمل وتفتيش إلى قيادة الحرس الجمهوري “الجهود الكبرى” المبذولة خلال السنوات القليلة الماضية في مجال تمكين الحرس الجمهوري من مواصلة مشوار تطوره، مؤكدا على “السعي الحثيث” للجيش الوطني الشعبي الرامي إلى “كسب كافة الرهانات ورفع لكل التحديات المعترضة”، حسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني.

و في كلمة توجيهية ألقاها بعد متابعته لعرض قدمه رئيس أركان الحرس الجمهوري شمل مختلف مجالات النشاطات خلال اجتماع ضم إطارات قيادة الحرس الجمهوري، ذكر الفريق أحمد قايد صالح الذي كان رفقة الفريق بن علي بن علي قائد الحرس الجمهوري خلال لقاءه بمستخدمي الحرس الجمهوري “بالجهود الكبرى التي تم بذلها خلال السنوات القليلة الماضية بدعم من فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، بغية تمكين الحرس الجمهوري من مواصلة مشوار تطوره وفقا لطبيعة المهام المنوطة به وانسجاما مع خصوصية الدور المطلوب منه بكل الكفاءة المرجوة”.

وفي هذا الصدد قال السيد الفريق: “لقد عاهدنا الله سبحانه وتعالى ونحن نستعين بدعم وتوجيهات فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقواتالمسلحة وزير الدفاع الوطني على أن نعمل في الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني دون كلل ولا ملل وعلى أن نسعى حثيثا إلى تقديم ما بوسعنا خدمةلقواتنا المسلحة ووفاء للجزائر ولأرواح الشهداء الأبرار وتقديرا لإخلاص المجاهدين الأطهار وكسبا لكافة الرهانات ورفعا لكل التحديات المعترضة”. و تابع يقول “ذلكم هو السلوك المهني الصائب والسليم الذي سنبقى بإذن الله تعالى وقوته نسعى دون هوادة إلى ترسيخه في أذهان وعقول كافة الأفراد العسكريين فصرح الجيش الوطني الشعبي يحتاج دوما إلى المزيد من التمتين وإلى المزيد من الإعلاء وأمن الجزائر وسيادتها يستحقان منكم جميعا ومن كافة الأفراد العسكريين المزيد من العمل الجاد والمتفاني والمخلص وذلك ما يستوجب إرادات قوية وعزائم لا تلين وإصرار أكبر على إتمام الواجب الوطني بكل قوة واقتدار ونجاح حتى تبقى الجزائر محروسة برجال الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وبكافة أبنائها الوطنيين المخلصين الذين تشرفوا بحمل رسالة أسلافهم الميامين واعتزوا باستكمال مسيرتهم الغراء”.

وبالمناسبة، حث السيد الفريق “الجميع على ضرورة صون رسالة الأسلاف من الشهداء والمجاهدين والاقتداء بتضحياتهم حتى يظلوا دوما وعن جدارة خير خلف لخير سلف”. و استطرد قائلا ” ذلكم هو المسلك الذي أطلب منكم بأن لا تحيدوا عنه أبدا لأن به استعادت الجزائر حريتها واستقلالها وبفضله فقط تستطيع اليوم أن تواصل حفظ سيادتها الوطنية وقرارها السيد ومبادئها الثابتة فحتى تكونوا أنتم خير سلف لمن يخلفكم مستقبلا من أجيال الجزائر تأكدوا أن العمل الصالح والمفيد والمؤثر في مجرى الأحداث هو وحده من يسجله التاريخ ويخلده في سجله أما ما سوى ذلك فسيكون مصيره النسيان لهذا فإننا نريدكم أن تسهموا بإيجابية في تدوين تاريخ بلادكم كما فعل أسلافكم بالأمس”. وفي ختام اللقاء المندرج في إطار هذه الزيارة التي جاءت لتنفيذ “مخطط تطوير القوات، ومواصلة للزيارات الميدانية إلى النواحي العسكرية وقيادات القوات فسح المجال للنقاش، حيث استمع السيد الفريق إلى انشغالات الأفراد واقتراحاتهم، والذين عبروا عن استعدادهم الدائم وفي كل الظروف لأداء مهامهم بكل عزم واقتدار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى