الحدث الجزائري

الكاتب و الشاعر مصطفى تومي في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء بمستشفى مصطفى باشا(الجزائر) المؤلف و كاتب الكلمات مصطفى تومي إثر مرض عضال.

وسيوارى الثرى الخميس بمقبرة القطار بالجزائر العاصمة.وستلقى عليه النظرة الاخيرة صباح يوم الخميس بقصر الثقافة مفدي زكريا بهضبة العناصر من قبل العديد من رفقائه من الفنانين و المحبين.

ولد مصطفى تومي سنة 1937 بقصبة الجزائر، وكان فنانا متعدد المواهب حيث كان كاتب كلمات و مؤلفا موسيقيا و شاعرا و رساما.

و كان الراحل يهتم بالعديد من الميادين حيث كان يحضر حسب نفس المتحدثة لإعداد كتاب حول تاريخ و أصل اللغة الأمازيغية.

وينحدر الراحل من عائلة من برج منايل وهو أب لستة أطفال (بنتان و أربعة أبناء).

و ناضل الراحل الذي كان فنانا ملتزما في صفوف جبهة التحرير الوطني سنة 1958 ضمن”صوت الجزائر المكافحة” (إذاعة كانت تعمل في الخفاء).

وبعد الاستقلال عمل كمكلف بالشؤون الثقافية بوزارة الإعلام و مسؤول عن حزب جبهة التحرير الوطني.

و تبقى أعمال الفنان الراحل خالدة خاصة وأن له مساهمات عدة في العديد من الجرائد و المجلات كما كان المبادر بالعديد من التظاهرات الثقافية التي احتضنتها الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى