الحدث الجزائري

الوزير الأول عبد المالك سلال يتحادث مع الرئيس الفرنسي فرانسواهولاند

تحادث الوزير الأول السيد عبد المالك سلال امس الجمعة بلافاليت (مالطا)مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

و جرت المحادثات على هامش أشغال القمة الثانية لرؤساء دول و حكومات حوار بلدان غرب المتوسط 5+5 التي أفتتحت ظهر الجمعة.

و كان للسيدين سلال و هولاند محادثات قصيرة قبيل افتتاح القمة،كما تحادث سلال مع رئيس المفوضية الأوروبية السيد جوزي مانويل باروزو.

وخلال اجتماعهم امس الجمعة بفاليتا (مالطا) دعا رؤساء دول و حكومات الحوار 5+5 بين إلى اقامة تعاون أورو-متوسطي” قوي”في المجالات الأمنية و الاقتصادية.

و لدى افتتاح اشغال القمة ال2 لرؤساء دول و حكومات الحوار لبلدان غرب المتوسط 5+5 ومن بينها الجزائر صرح الوزير الأول المالطي لورانس غونزي ان”هدفنا الاساسي في قمة مالطا يكمن في ارساء القواعد من أجل تعاون قوي في مختلف الميادين لاسيما الأمني و الاقتصادي“.

و في هذا الصدد أكد المسؤول المالطي على ضرورة مواجهة التحديات الاقتصادية لبلدان الضفة الجنوبية للمتوسط لاسيما البلدان التي مسها”الربيع العربي”بشكل يسمح بتحقيق”نجاح المرحلة الانتقالية“.

و من جهته أشار رئيس مجلس الوزراء الايطالي ماريو مونتي إلى أن بلدان الحوار 5+5 عازمون على تعزيز تعاونهم في جميع المجالات.

كما أضاف يقول”يجب علينا تحسين المسار و ترقية حوار سياسي حتى نتكمن من فتح المجال أمام الفاعلين المهمين في المجتمع المدني و تحويل المنطقة المتوسطية إلى فضاء للعدل و الديمقراطية و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية“.

و يرى نفس المسؤول أن”الحوار يفسح لنا المجال نحو تعاون وثيق أكثر فأكثر”.

و أضاف قائلا”يجب علينا أن نستعمل بشكل ملموس و عقلاني كل الموارد المتوفرة في البلدان الواقعة جنوب المتوسط و الاستجابة لمتطلبات شعوب المنطقة في مجال التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و تحقيق الديمقراطية“.

و من جهته اعتبر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن لقاء مالطا”يمنح الفرصة بالنسبة للبلدان الواقعة على ضفاف المتوسط لاعادة بعث الحوار السياسي و مناقشة مسألة الهجرة السرية بمشكل معمق“.

كما يرى الرئيس الموريتاني أن”الهدف الأساسي من هذه القمة يكمن أيضا في التصدي للظاهرة السلبية للهجرة السرية“.

و عليه أكد نفس المتحدث على ضرورة اقامة تعاون”عادل و متوازن”بين بلدان الحوار 5+5 .أما الرئيس التونسي منصف المرزوقي فقد أوضح أن”الوقت قد حان لوضع توجه ديمقراطي مشترك لتحقيق الاستقرار و السلم” بالمنطقة داعيا بالمناسبة إلى احترام الطابع الخصوصي و القيم المكرسة لكل بلد.

و للإشارة فان قمة مجموعة 5+5 التي تعتبر فضاء للحوار السياسي غير الرسمي تهدف إلى”اعادة بعث و ترقية” المناقشات بين الدول العشر خاصة حول القضية”الحاسمة” المتمثلة في الهجرة السرية.

كما أن القمة 5+5 التي تضم خمسة بلدان من اتحاد المغرب العربي (الجزائر و تونس و المغرب و ليبيا و موريتانيا) و خمسة بلدان من الاتحاد الاوربي (فرنسا و ايطاليا و اسبانيا و البرتغال و مالطا) ستسمح بالتطرق إلى مختلف المواضيع على غرار الملف الأمني و الدفاع و التعاون الاقتصادي و كذا إلى تقييم مجالات التعاون الاخرى مثل التربية و البيئة و الطاقة.

و يهدف الحوار 5+5 بوصفه مبادرة تخص الأمن المتوسطي إلى إقامة تعاون أوثق بين الأعضاء الخمسة في الاتحاد الاوروبي و بلدان اتحاد المغرب العربي الخمس من خلال الحوار السياسي و تشجيع التسيير الأمثل للموارد بغية تعزيز الاستقلالية الإقليمية و تحقيق التنمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى