الحدث الجزائري

اليونان تشيد بتوافق وجهات النظر مع الجزائر بخصوص رفض التدخل الأجنبي في شؤون الدول

وزير الخارجية اليوناني نيكولاس كوتزياس

أبرز وزير الخارجية اليوناني نيكولاس كوتزياس يوم الخميس بالجزائر العاصمة توافق وجهات النظر بين بلاده والجزائر بخصوص الاوضاع السائدة في العالم، مؤكدا رفض اليونان مثل الجزائر “لأي تدخل أجنبي في شؤون دول المنطقة”.

وأوضح الوزير اليوناني في ندوة صحفية أنه تطرق خلال محادثاته مع وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي  رمطان لعمامرة  الى الوضع السائد في العالم وبالخصوص منطقة البحر الابيض المتوسط مؤكدا “رفض” بلاده على غرار  الجزائر “لأي تدخل أجنبي في شؤون دول المنطقة”. كما نوه بالمناسبة بالعلاقات “التاريخية والطويلة” التي تربط بلاده بـ “أكبر  بلد في أفريقيا” أي الجزائر -كما قال- وهي العلاقات التي “ستتعزز” بمناسبة زيارة رئيس الوزراء اليوناني قبل نهاية العام الجاري للجزائر وانعقاد منتدى  أرباب العمل الجزائري اليوناني. ومن جهته أعتبر السيد لعمامرة أن اليونان الذي تربطها بالجزائر “علاقات صداقة  ومودة وبحكم تواجده في فضاء البحر المتوسط مهتم بهمومنا المشتركة” فيما يتعلق  بقضية فلسطين والاوضاع السائدة في العراق وسوريا.

وذكر في هذا الاطار أن الزيارة التي قام بها الرئيس اليوناني للجزائر في 2014، كان لها “الاثر العميق في بلورة أوجه التكامل” بين البلدين بخصوص التعاون  الثنائي ونظرة البلدين حول “هموم المجموعة الدولية في منطقة البحر المتوسط و  الشرق الاوسط”. كما جدد التأكيد من جهته أيضا على أهمية “بذل المزيد من الجهود” من أجل عقد  اجتماع اللجنة مشتركة للتعاون بين البلدين قبل نهاية السنة ومنتدى رؤساء  المؤسسات “لدعم الاستثمار اليوناني بالجزائر والرفع من مستوى المبادلات  التجارية الثنائية”. وأوضح أن الزيارة التي سيقوم بها الوزير الاول اليوناني ستساهم في دفع  العلاقات الثنائية, مشيرا الى أن التعاون بين البلدين “ايجابي سيما في مجال  الطاقة بدليل تواجد عدد جد هام من الشركات اليونانية عندنا”.

وأكد السيد لعمامرة في ذات السياق أن التعاون في مجال الطاقة مهم جدا بالنظر  الى بعده الاستراتيجي فيما يتعلق بالعلاقات بين الجزائر واوروبا معتبرا أن  الشهادة التي  أدلى بها الوزير اليوناني على غرار المسؤولين الايطاليين دليل على أن الجزائر “شريك يستحق كل الثقة من طرف الزبائن” مضيفا أن “الدور الذي قامت به الجزائر على مدى عقود في  تزويد اوروبا بالطاقة دليل على انها تتقاسم مع اوروبا الرغبة في استقرار المنطقة ورفاهيتها”. وفي المقابل -أضاف يقول- “من حق الجزائر ان تحظى بالمزيد من الاستثمار من  طرف البلدان والشركات الاوروبية” التي يتعين عليها ان تبلور النظرة  الاستراتيجية التي تعتبر ان “استقرار الجزائر يخدم استقرار وامن اوروبا”.

كما يعمل الطرفان -على صعيد اخر- على توسيع وتعميق مجالات التشاور السياسي  لتشمل تحديات أخرى على غرار التعاون للتصدي لظاهرة الارهاب والعديد من النقاط  التي تدرج في أجندة الاتحاد الاوروبي, أضاف السيد لعمامرة الذي اعتبر أن  اليونان مقتنع بالدور الايجابي الذي تقوم به الجزائر ليس في العالم الافريقي والعربي فحسب وانما في كافة المحافل الدولية “دفاعا عن نفس المبادي التي  تجمعنا واياهم كدول ملتزمة بميثاق الامم المتحدة وبرفع نوعية التفاهم بين دول الشمال والجنوب من أجل احلال السلم والامن للبشرية” -كما قال-.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى