الحدث الجزائري

باريس و الجزائر حددتا شهر أكتوبر لتسوية عدة مشاكل

قال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس أن فرنسا و الجزائر إتفقتا على تسوية عدة مشاكل قبل نهاية شهر أكتوبر من بينها قضايا”ممتلكات عقارية” و “مدارس”سيتم فتحها.

و أضاف فابيوس الذي كان يتحدث خلال جلسة استماع عامة أمام لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية اول امس الثلاثاء”اتفقنا مع أصدقائنا الجزائريين على تسوية كل هذه الملفات في حدود شهري سبتمبر أو أكتوبر” مذكرا بأنه أجرى مؤخرا زيارة أولى إلى الجزائر وصفها ب”الجد إيجابية“.

و قال”لقد قررنا تجسيد شراكة جديدة رفيعة المستوى قد يتم التوقيع عليها بمناسبة زيارة للرئيس الفرنسي (فرانسوا هولاند) إلى الجزائر” ستتم مبدئيا في نهاية السنة.

و أوضح قائلا”لقد حددنا مواعيد و في نهاية أكتوبر ينبغي أن تكون مجمل الملفات التي سنعالجها جاهزة“.

و من ضمنها و ضعت و سأضع على طاولة النقاش عددا من العناصر مثل قضايا تنقل (الأشخاص) و كذلك مسائل الملكية العقارية المعقدة”.

و أضاف يقول”لدينا العديد من مواطنينا الذين لهم ممتلكات هناك و الذين يريدون بيعها لكنهم لا يستطيعون”و “حتى نحن كدولة لدينا ثلاث ملكيات اشتريناها بعد سنة 1963 لا غبار على سندات ملكيتها و حاليا لم نتمكن من بيعها مع أنه لدينا زبائن”.

و أوضح الوزير أن هناك أيضا مسائل المدارس مؤكدا “نريد فتح ثلاث مدارس هنالك وتوجد هنا مدرسة (في فرنسا) ليس لها وضع قانوني واضح“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى