الحدث الجزائري

تبون يدعو إلى تغيير الذهنيات ويحذر من محاولات الثورة المضادة

دعا رئيس الجمهورية,السيد عبد المجيد تبون,إلى تغيير الذهنيات من أجل مواكبة التغييرات لبناء الجزائر الجديدة, مؤكدا أن “التغييرات المجتمعية هي التي تأتي بالتغييرات المؤسساتية”,فيما حذر من محاولات بعض الأطراف عرقلة التغيير المنشود من خلال “الثورة المضادة”.

وقال السيد تبون في مقابلة صحفية مع ممثلي عدد من وسائل الاعلام الوطنية, “لا أحد يمكنه وقف تيار التغيير”, وشدد على أن “الدولة باشرت التغييرات التي طالب بها الشعب الجزائري, فيما بقي أشخاص محصورون بذهنيات قديمة ويطالبون بالتغيير، فيما يرفضون هم أن يتغيروا”, مضيفا أن “تطور أي دولة يكون بتطور شعبها”.

وآثر رئيس الجمهورية التحدث كعادته, “بدون خلفيات”, حين توجه بخطابه إلى “أشخاص يحاولون زرع اليأس في نفوس الجزائريين” وهم يشكلون “أقلية تحاول فرض رأيها على الأغلبية الصامتة, وهم عبارة عن أبواق تنفخها أطراف في الخارج” لأغراض معروفة, معتبرا أن هذه الأقلية “صوتها يسمع فقط إذا كان لديها ما تنفع به البلاد, لكن دون أن تفرض رأيها على الأغلبية”.

وأضاف أن “التغييرات المجتمعية هي التي تأتي بالتغييرات المؤسساتية”, داعيا إلى “تغير الذهنيات في الإدارة التي تعرقل أحيانا قرارات يتخذها الرئيس”, متوعدا بالوقوف في وجه هذه التصرفات “بالمرصاد”.

وذكر السيد تبون بمطالب الحراك الأصيل الذي دعا إلى “تغيير مؤسساتي”, وسارت الدولة في نفس اتجاه مطالب الشعب من خلال “تلبية أغلب هذه المطالب”, مؤكدا عدم انزعاجه من المسيرات الأخيرة في بعض المدن, والتي خرج فيها الجزائريون “ليذكروا بنفس المطالب” المرفوعة قبل عامين.

غير أن رئيس الجمهورية, لفت إلى فئة من المواطنين خرجت في المسيرات “لأسباب أخرى”, معتبرا أن أصحاب شعار “تمدين الحكم” لم يغيروا من ذهنياتهم, منذ 15 سنة, مشددا على أن “النظام الجزائري اليوم واضح, حيث خرج الشعب الى الشارع وقد تبنينا مطالبه, كما توجه 10 ملايين جزائري الى الانتخابات لإنقاذ الجمهورية وفضل التغيير المؤسساتي”.

بواسطة
الجيريا برس / واج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى