الحدث الجزائري

جنايات العاصمـة تبـرئ متهم جزائري مسجونا بالعراق بتهمة الارهاب

برأت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة اول امس الثلاثاء المتهم ايهاب رميشي من تهمة انتمائه سنة 2004 لجماعة إرهابية ناشطة بالعراق .

للإشارة جاء قرار تبرئته من الوقائع المنسوبة إليه بناء على مرافعة الأستاذة حسيبة بومرداسي التي أكدت أنه سبق الحكم على المتهم ايهاب رميشي من طرف محكمة عراقية بنفس الوقائع المنسوبة إليه بالجزائر ، حيث قضت عليه بعقوبة قدرها سبعة (07) سنوات سجنا نافذا.

وكانت بحوزة الأستاذة بومرداسي نسخة من هذا الحكم الجنائي الصادر عن محكمة عراقية ، حيث قرأت حيثياته التي نصت عن إدانة المتهم بجرم “تجاوز المدة القانونية للإقامة بالعراق و تبرئته من جناية الانتماء لجماعة إرهابية لعدم كفاية الأدلة“.

وقالت أن القانون الجزائري ينص على “عدم جواز معاقبة شخص مرتين بنفس الوقائع حتى و أن اختلف تكييفها“.

ولدى استجواب المتهم من قبل رئيسة محكمة الجنايات مريم جباري اعترف صراحة أنه كان يريد الالتحاق بالمقاومة العراقية سنة 2004 لمناصرة الأشقاء العراقيين و أنه لا علاقة له بالإرهاب.

وأضاف أنه لدى دخوله إلى الأراضي العراقية سنة 2004 تم توقيفه مباشرة من قبل القوات الأمريكية ووضعه بسجن أبو غريب بتهمة تجاوز المدة القانونية للإقامة بالعراق ثم تم نقله لسجن تكريت فسجن السلام إلى أن تم تسليمه للسلطات الجزائرية سنة 2012 .

يذكر أن وفدا جزائريا كان قد تنقل مؤخرا إلى العراق للاطلاع على وضع الجزائريين المحتجزين هناك.

وكان الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عمار بلاني قد أوضح أن هذا الوفد أجرى محادثات “مثمرة”مع السلطات العراقية وتمكن من زيارة السجناء ال11 المحتجزين في سجون بغداد و الناصرية و السليمانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى