الحدث الجزائري

دالوتو يوافق على جولة جديدة قبل نهاية سنة 2013

التزم رئيس مجموعة العمل المكلفة بانضمام الجزائر الى منظمة التجارة العالمية ألبيرتو دالوتو ببرمجة الجولة 12 من المفاوضات متعددة الأطراف قبل نهاية سنة 2013 حسبما أكد وزير التجارة مصطفى بن بادة امسالأحد بالجزائر.

صرح الوزير على هامش لقاء خصص لتقييم نمط تسيير أسواق الجملة ” أنا على اتصال دائم مع رئيس مجموعة العمل الذي وعدني ببرمجة الجولة 12 قبل نهاية سنة 2013” .

في هذا السياق أوضح بن بادة ” أملنا يكمن في عقد هذا الاجتماع خلال شهر نوفمبر أي قبل الندوة الوزارية ال9 للمنظمة” المقرر من 3 الى 6 ديسمبر بمدينة بالي (اندونيسيا).

و حسب الوزير فان الجزائر تعول على هذا الاجتماع لاقناع البلدان الاعضاء بضرورة دعم ملفها من أجل الاندماج في منظومة التجارة الدولية.

و قد سمح اللقاء الثنائي الذي انعقد يوم 18 سبتمبر المنصرم مع الاتحاد الاوروبي للجزائر بتسجيل ” تقدم معتبر” في المفاوضات بهدف الالتحاق بهذه المنظمة. كما أضاف قائلا ” لقد كانت المفاوضات ايجابية حيث تم تسجيل تقدم معتبر” مذكرا بأن اللقاء مع الولايات المتحدة كان ” مثمرا” بالنسبة للجزائر.

و كان الوفد الجزائري قد عقد من 21 الى 23 ماي الماضي لقاءات ثنائية بجنيف مع ممثلي البلدان الأعضاء في المنظمة في اطار المفاوضات من أجل انضمام الجزائر الى هذه الهيئة. و عليه فقد التقى الوفد الجزائري بكل من أندونسيا و ماليزيا و كندا و أستراليا و زيلاندا الجديدة و تايبي الصينية.

كما تم مطلع شهر جويلية الماضي بجنيف تنظيم اجتماع متعدد الأطراف حول الجانب الفلاحي ردت الجزائر خلاله على عدة أسئلة مرتبطة باجراءات دعم فلاحتها و تجارة المنتوجات الفلاحية حيث من المرتقب التوقيع على اتفاقات في أكتوبر الماضي مع عدة بلدان اعضاء.

الجزائر تقطع خطوة كبيرة نحو الانضام الى منظمة التجارة العالمية

أكد بن بادة أنه خلال الجولة 11 من المفاوضات متعددة الأطراف التي جرت في بداية شهر أفريل الماضي بجنيف ” قطعت الجزائر خطوة كبيرة” مشيرا الى أن المسار “يتجه في الطريق الصحيح“.

و عليه تم تسطير برنامج يتعين بموجبه على البلدان الأعضاء توجيه أسئلتهم قبل 10 ماي للجزائر التي التزمت بالرد عند نهاية شهر جوان أو 15 جويلية على أكثر تقدير.

غير أن ” التوضيحات التي طلبتها بعض البلدان الأعضاء لم تصل الا يوم 9 جوان المنصرم حيث تم ارسال ملف جديد يتضمن عناصر هامة الى أمانة المنظمة العالمية للتجارة يوم 5 أوت الماضي” حسب الوزير.

و سيتم توزيع هذا الملف على الدول الأعضاء في المنظمة يوم 10 أكتوبر المقبل يقول بن بادة. و قد سبق عقد الاجتماع الرسمي يوم 5 أفريل بجنيف اجراء سلسلة من اللقاءات الثنائية مع عشرة بلدان أعضاء في منظمة التجارة العالمية.

كما تم اجراء مفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة الأمريكية و اليابان و أستراليا و سلفادور و النرويج و زيلندا الجديدة و تركيا و كوريا الجنوبية. و قد تم استكمال ستة اتفاقات ثنائية مع كل من فينزويلا و كوبا و سويسرا و البرازيل و الاورغواي و الأرجنتين.

و منذ تنصيبها في سنة 1995 عقدت مجموعة العمل المكلفة بانضمام الجزائر الى منظمة التجارة العالمية عشرة اجتماعات رسمية و اجتماعين غير رسميين انعقد آخرهما نهاية مارس 2012 .

و قد سبق و أن درست المجموعة النمط التجاري الجزائري علما أن مشروع القانون الاول قد أعد في سنة 2006 و تمت مراجعته في سنة 2008 مع الاشارة الى أن مشروع التقرير الذي تمت مراجعته قد أرسل الى المنظمة العالمية للتجارية في ديسمبر الماضي و وزع على الأعضاء بمناسبة الجولة 11.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى