الحدث الجزائري

رئيس البرلمان الألماني يؤكد على إرادة البلدين في تعميق العلاقات الثنائية

أنهى رئيس البرلمان الالماني (البندستاغ) السيد نوربير لاميرت مساء اليوم الإثنين زيارته الرسمية للجزائر التي دامت يومين تم خلالها التأكيد على إرادة البلدين في تعميق و تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات خدمة لمصلحة الدولتين و الشعبين.

و في تصريح للصحافة قبيل مغادرته للجزائر أبرز لاميرت ارادة البلدين في تطوير و تعميق علاقتهما الثنائية مشيرا إلى أن العلاقات بين الجزائر و المانيا جيدة و مستقرة.

كما اكد رغبة البلدين في تطوير و تعميق علاقتهما ليس فقط في المجال السياسي و لكن ايضا في الجانب الاقتصادي و جميع المجالات الاخرى.

و حظي لاميرت خلال هذه الزيارة بإستقبال من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

و عقب هذا الإستقبال أعرب رئيس البرلمان الألماني عن إرتياحه للتعاون”التقليدي الجيد”بين الجزائر و ألمانيا ملحا على ضرورة”تكثيفه و تنويعه“.

كما إستقبل رئيس البرلمان الألماني أيضا من طرف الوزير الأول السيد عبد المالك سلال و كانت له أيضا محادثات مع رئيس مجلس الأمة السيد عبد القادر بن صالح.

و أجرى السيد لاميرت أمس الأحد في اليوم الأول من زيارته للجزائر محادثات مع رئيس المجلس الوطني محمد العربي ولد خليفة الذي أكد أن العلاقات بين الجزائر و ألمانيا “قديمة” و”عميقة” و”متينة”معربا عن أمنيته في أن يرقي التعاون الثنائي إلى مستوى العلاقات السياسية “الجيدة“.  

و أوضح ولد خليفة أن متانة هذه العلاقات تعكسها الزيارات التي تبادلها مسؤولو البلدين على أعلى المستويات مذكرا على وجه الخصوص بزيارتي رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة إلى ألمانيا في العشرية الماضية.

و في نفس السياق ذكر رئيس المجلس الشعبي الوطني أن مجالات التعاون بين البلدين”متعددة”و أن التعاون مع ألمانيا”مرغوب و مطلوب”معربا عن أمنيته في أن يرقي هذا التعاون إلى مستوى العلاقات السياسية “الجيدة” و لاسيما و أن ألمانيا التي هي”الشريك الإقتصادي الخامس للجزائر من حيث حجم المبادلات التجارية”كما قال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى