الحدث الجزائري

سحب الثقة مني انتصار لي لأنه كرس الممارسة الديمقراطية

اعتبر عبد العزيز بلخادم،عقب سحب الثقة منه،”ان ذلك يعد انتصار”له لانه”كرس الممارسة الديمقراطية في الحزب”على حد قوله.

و يرى بلخادم”انه انتصر لانه كرس الممارسة الديمقراطية في حزب جبهة التحرير الوطني”معتبرا تنحيته من على رأس الحزب”سنة الحياة”قبل ان يدعو الى أن يكون التداول الطريقة المكرسة لتسيير الحزب لانها تجنب “الانقلابات والتآمر“.

واضاف بانه انتصر في”الممارسة الديمقراطية”و خرج من منصبه كأمين عام للحزب”مرفوع الرأس”لان حزبه كما قال”انتصر في الانتخابات التشريعية والمحلية وبالتالي كرس التداول عن طريق الصندوق“.

و أشرف على هذه العملية مكتب يتكون من أربعة أعضاء تم تشكيله بالاتفاق بين الأعضاء المؤيدين والمعارضين للسيد بلخادم.

وبلغ عدد الحاضرين 318 عضو من بينهم 12 بالوكالة من أصل ال330 عضو الذين تتشكل منهم اللجنة المركزية للحزب.

و لم يصوت 7 اعضاء من بين اعضاء اللجنة اما بسبب الغياب او بسبب امتناعهم الشخصي.

وكانت عملية التصويت قد بدأت اليوم الخميس بفندق الرياض بسيدي فرج بالجزائر العاصمة عقب أشغال الدورة السادسة للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني التي انطلقت في حدود منتصف النهار بعد تأخر دام أزيد من ساعتين بسبب خلاف حول تشكيل مكتب الدورة بين مؤيدي ومعارضي الأمين العام للحزب عبد العزيز بلخادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى