الحدث الجزائري

سلال من تمنراست : “الجزائر اتخذت قرار غلق حدودها البرية بهدف المحافظة على الأمن والاستقرار”

الوزير الأول عبد المالك سلال

أكد الوزير الأول عبد المالك سلال يوم الخميس من تمنراست أن الجزائر اتخذت قرار غلق حدودها البرية بهدف “المحافظة على الأمن والاستقرار بالنظر للمشاكل الأمنية العويصة التي تعرفها بعض دول الجوار”.

وقال السيد سلال خلال اجتماعه بفعاليات المجتمع المدني لتمنراست في ختام  زيارته التفقدية لهذه الولاية ردا على انشغال بعض التجار حول ركود نشاطهم جراء غلق الحدود البرية مع النيجر: “نحن ندرك جيدا أن غلق الحدود أحدث تراجعا في الحركة التجارية والسياحية بالمنطقة  لكن المحافظة على الأمن والاستقرار يقتضي منا اتخاذ مثل هذا القرار” مشيرا إلى ان “المشاكل العويصة التي تعرفها دول الجوار دفع بنا إلى اتخاذ تدابير لنحافظ على أمن واستقرار بلادنا”.

وذكر ان هذه الإجراءات الأمنية “تصب في صالح البلاد والأمة الجزائرية” مشيرا إلى “وجود جماعات إرهابية خطيرة في بعض دول الجوار بالإضافة إلى أطماع  من دول اخرى” لذلك يتعين -كما أضاف- ان “نقبل ببعض الضغوط وأن لا نستهين بأمننا الذي هو من أمهات قضايا الوطن”. وأبرز الوزير الأول في نفس الإطار أن الجزائر استعادت أمنها بفضل تضحيات  الجيش الوطني الشعبي ومختلف أسلاك الامن  مضيفا أن قوات الجيش “متمركزة على  مستوى كل الشريط الحدودي”.

وأكد ان السياسة التي انتهجها رئيس الجمهورية تهدف إلى “زرع الأمن والطمأنينة في دول الجوار” باعتبار -كما قال- أن “أمن الجيران من أمننا” مذكرا أن  تدخل الجيش الوطني الشعبي خلال الاعتداء الإرهابي الذي وقع على مركب الغاز  بتقنتورين (عين أمناس) أبرز “قوة الجزائر وقدرتها على المواجهة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى