الحدث الجزائري

سلال يؤكد ان حكومته عازمة على مكافحة البيروقراطية

قال الوزير الأول عبد المالك سلال بوهران أن الدولة عازمة على مكافحة البيروقراطية بشتى أوجهها.

واوضح سلال خلال إشرافه على لقاء مع ممثلي المجتمع المدني بمقر الولاية في إطار زيارة العمل والتفقد لوهران رفقة وفد وزاري هام “ان اليبروقراطية القاتلة هي التي عقدت وصعبت علينا الأمور مما يتعين المواصلة في محاربتها”. ودعا إلى “تسهيل الفعل الاستثماري في الجزائر” مشيرا أن “هذا الفعل لا يجب أن تكبحه البيروقراطية“.

وردا على إنشغالات الشباب بخصوص التشغيل ذكر سلال أن سياسة الحكومة “واضحة” و” تسير الى أقصى حد لمساعدة البطالين” مضيفا أن “الحل الوحيد هو تفعيل المؤسسة التي تخلق الثروة والشغل“.

وقال سلال في نفس الصدد “طلبنا من وزير الطاقة والمناجم بأن تبذل سوناطراك أقصى الجهود لفتح مجالات تشغيل جديدة لفائدة الشباب الجزائري لكن بمراعاة حاجياتها في هذا المجال ودون أن يكون على حساب بعدها الاقتصادي ووضعها المالي وحتى لا يؤول المجمع إلى الغرق“.

وأعرب عبد المالك سلال في نفس الجانب عن “إلتزام الحكومة بالمواصلة في دعم التشغيل من خلال مختلف الأجهزة على غرار الوكالتين الوطنيتين لدعم تشغيل الشباب وتسيير القرض المصغر والصندوق الوطني للتأمين على البطالة “التي تشتغل بطاقتها القصوى“.

وفي مجال السكن ذكر سلال أن البرنامج الوطني “طموح” حيث يجري إنجاز 5ر1 مليون وحدة سكنية “بوتيرة متسارعة” داعيا إلى “تسليم عقود ما قبل الاستفادة من السكنات التي تبلغ نسبة تقدم إنجازها 80 بالمائة“.

ومن جهة أخرى أبرز الوزير الأول أن السياسة الوطنية “مبنية على التلاحم وثقافة التسامح” مشيرا أن ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي بارد به رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة “يعد مشروع القرن“.

وقال سلال في هذا الصدد “ان التسامح وقبول الآخر والمحبة مكونات أساسية من الشخصية الجزائرية لا ينبغي التخلي عنها ونحن نؤمن بالتسامح والتصالح من أجل بناء حضارة“.

وشدد الوزير الأول الى دور المجتمع المدني بوهران في الدفع بهذه الأخيرة “لتكون حاضرة متوسطية والذي “هو مدعو للإسهام في تحقيق هذه الغاية“.

وأشار في هذا الصدد أن معظم البنيات التحتية لهذه الولاية قد بدأت في التجاوب مع هذا الهدف وأن وهران أصبحت نموذجا يقتدى به بالجزائر في مجال الإستثمار مستدلا بمركب الحديد بشرق وهران الذي أنجز في ظرف قياسي.

وذكر أن ميترو وهران سيعطي صورة جديدة للمدينة مشيرا أن الدراسة الخاصة به ستكتمل قريبا مرتقبا تسجيل الشطر الأول من المشروع مع 2014 .

وأشار سلال الى أن هذا المشروع الكبير الذي ستستفيد منه عاصمة غرب البلاد سيعطي للمدينة “صورة أخرى باهرة لا سيما وأنها تدعم وسائل النقل العصرية“.

وفي حديثه عن المشاريع الكبرى التي استفادت منها الولاية في مجال الموارد المائية اعتبر الوزير الأول أن هذه المكاسب ستتيح للولاية تحقيق فائض يؤمنها نهائيا وللأبد في مجال المياه الصالحة للشرب موضحا أن منشآت التخزين التي تتوفر عليها بطاقة 700 ألف متر مكعب تعد “الأكبر إفريقيا“.

وعن القطب الجامعي لبلقايد (بئر الجير) أعرب سلال عن إعجابه بنوعية إنجاز المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى