الحدث الجزائري

سلال ينهي زيارته لقسنطينة

اختتم الوزير الأول السيد عبد المالك سلال في نهاية ظهر اليوم السبت زيارة العمل والتفقد التي قادته الى ولاية قسنطينة.

هذه الزيارة التي دامت يوما واحد تميزت بقيامه بإطلاق العديد من المشاريع الهيكلية وتفقد العديد الاخر من الإنجازات الاجتماعية-الاقتصادية.

نهاية هذه الزيارة الهامة تميزت باللقاء الذي اجراه السيد سلال مع الشخصيات الثقافية بولاية قسنطينة، بقصرالباي على هامش تقديم المشروع التمهيدي لبرنامج تظاهرة”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015″.

هذا اللقاء الذي يعد إحدى النقاط الهامة في زيارة الوزير الاول لولاية قسنطينة،تميز بما قاله السيد عبد المالك سلال من أن هذا الحدث سيسمح لسيرتا العتيقة بتوفير عديد المنشآت الثقافية الجديدة ويشكل”فرصة سانحة” لمدينة قسنطينة وللمدينة الجديدة”علي منجلي” .

     وكان الوزير الأول عبد المالك سلال قد اشرف اليوم بالمدينة الجديدة علي منجلي (قسنطينة) على الانطلاق الرمزي للشطر الأول للبرنامج الاستعجالي الخاص بتأهيل هذه المدينة الجديدة والذي شرع فيه على أرض الواقع.

وسيتبع هذا الشطر الأول الذي رصد له مبلغ 14 مليار د.ج والذي يشمل بالخصوص إنجاز سلسلة من التجهيزات العمومية بشطر ثان ستخصص له رخصة برنامج ب26 مليار د.ج.

و يتضن الشطر الأول أساسا مجالات الري والامن والتربية و الرياضة .

ففي مجال الري تتضمن اشغال هذا الشطر بناء خزان للمياه بسعة 50 ألف متر مكعب يتوفر على محطة ضخ لتموين وحدتين جواريتين بالماء الصالح للشرب وسيتعزز المجال الامني ببناء 7 مقرات للأمن الحضري و مقر لأمن الدائرة بالإضافة إلى 18 مجموعة مدرسية و4 مؤسسات للتعليم المتوسط و3 ثانويات وعيادة متعددة الخدمات الطبية وملعب لكرة القدم يتسع ل3 آلاف مقعد ومركبين رياضيين جواريين وقاعة متعددة الرياضات و4 دور للشباب على الخصوص.

كما يشمل هذا الشطر إنجاز مكتبة حضرية بالإضافة إلى هياكل أخرى مختلفة (رياض أطفال و وكالات بريدية وأسواق جوارية…)

و في رده عن انشغال السلطات المحلية بشأن “الضعف الاقتصادي” للمدينة الجديدة واقتراح إنجاز منطقة نشاطات لدفع النشاط الاقتصادي بها أعطى السيد سلال موافقته على تهيئة فضاء لهذا الغرض بموقع ملائم.

وبعد أن تفقد ورشة بناء 300 سكن عمومي إيجاري استفسر الوزير الأول خلال استماعه لعرض قدمه المدير الولائي للموارد المائية عن مخطط تعزيز و تأمين التموين بمياه الشرب بولاية قسنطينة.

وبشأن الانشغال المتعلق بالوضعية القانونية للمدينة الجديدة علي منجلي تدخل من جهته وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد دحو ولد قابلية ليجيب بأن أن مقترحات ستقدم في هذا الشأن و لكن القرار الاخير سيعود الى رئيس الدولة.

وقد توجه الوزير الاول بعد ذلك إلى موقع بناء سوق جوارية حيث استمع إلى عرض حول برنامج إنجاز مثل هذه الهياكل الموجهة لامتصاص التجارة الموازية.

و في هذا السياق أكد المسؤول المحلي المكلف بقطاع التجارة بأن الأسواق الجوارية ال18 الجاري إنجازها بهذه الولاية ستستلم “قبل حلول شهر رمضان المقبل“.

و بدوره تدخل الرئيس المدير العام للمؤسسة العمومية “باتيميطال” السيد بوجمعة طلعي ليؤكد بأن المؤسسة اوكل لها انجاز 332 سوقا جوارية عبر التراب الوطني .

و قد أكد سلال في هذا الصدد على أهمية و ضرورة السهر على نوعية البناء والتفكير في توسعة مساحات هذه الأسواق التي يجب كما قال- أن تتوفر على جميع الملحقات اللازمة التي تسمح باستغلالها بافضل طريقة .

و قد أشرف الوزير الأول بالمناسبة على حفل توزيع 12 محلا لاستعمال مهني و تجاري من مجموع 104 محلا منجزة موجهة لفائدة حاملي المشاريع من المستفيدين من مختلف أجهزة دعم التشغيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى