الحدث الجزائري

سلال ينهي زيارته لولاية سيدي بلعباس بلقاء المجتمع المدني

أنهى الوزير الأول السيد عبد المالك سلال ليلة امس الأربعاء زيارة العمل التي قادته إلى ولاية سيدي بلعباس والتي تندرج في إطار تنفيذ برنامج التنمية لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وإختتم الوزير الأول هذه الزيارة بعقد لقاء موسعا مع ممثلي المجتمع المدني حيث تركز النقاش حول إنشغالات تخص السكن والنقل والطرقات والصحة وغيرها.

وحسب وثيقة لمصالح الوزارة الأولى وزعت على الصحافة خلال هذا اللقاء فقد حظيت ولاية سيدي بلعباس بغلاف مالي تكميلي تقدر قيمته ب 435ر23 مليار دج سيسمح بتمويل 40 عملية تنموية جديدة في شتى القطاعات.

وقد قام السيد عبد المالك سلال الذي كان مرفوقا بوفد وزاري هام خلال زيارته لهذه الولاية من غرب الوطن بتفقد ووضع في الخدمة عدد من المرافق والمشاريع التنموية ذات الصلة بقطاعات الصناعة والفلاحة والتنمية الريفية والموارد المائية والصحة والسكن والعمران والتعليم العالي والبحث العلمي والنقل والشباب والرياضة.

وإثر هذه الزيارة التي قادته إلى غرب البلاد كشف سلال أن للحكومة نية في عرض ما تم إنجازه منذ سنة 1999 تاريخ بداية مشاريع الإصلاحات الشاملة بمناسبة لنتخاب السيد عبد العزيز بوتفليقة رئيسا للجمهورية

غلاف مالي تكميلي بقيمة 23,435 مليار دج و برنامج إضافي من 3.500 وحدة سكنية

و إستفادت ولاية سيدي بلعباس من غلاف مالي تكميلي بقيمة 23,435 مليار دج بمناسبة زيارة العمل التي قام بها اليوم الأربعاء الوزير الأول السيد عبد المالك سلال..

وحسب وثيقة لمصالح الوزارة الأولى وزعت على الصحافة لدى ترأس الوزير الأول إجتماع موسع مع المجتمع المدني في ختام زيارته التفقدية لولاية سيدي بلعباس فإن هذا الغلاف المالي سيخصص لتمويل 40 عملية تنموية جديدة في مختلف القطاعات.

وستوجه هذه الإعتمادات المالية إلى قطاعات السكن والتعمير الذي استفاد من مبلغ يقدر ب 690ر4 مليار دج والأشغال العمومية ب 2 مليار دج والموارد المائية (7ر5 مليار دج) والصحة ب 035ر1 مليار دج.

كما ستخصص مبالغ أخرى من هذا الغلاف الإضافي لقطاعات الفلاحة والتنمية الصناعية وترقية الإستثمار والتعليم العالي والبحث العلمي والتربية والشباب والرياضة والطاقة والمناجم إلى جانب المخططات البلدية للتنمية.

ويهدف هذا البرنامج إلى دعم وتحديث الهياكل القاعدية وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين لا سيما من خلال فك العزلة والتزود بالمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي وتحسين المحيط والتعليم.

يذكر أن ولاية سيدي بلعباس قد استفادت من غلاف مالي يقدر ب 156 مليار دج برسم المخطط الخماسي 2010-2014 لإنجاز مشاريع في مختلف القطاعات.

وكشف الوزير إلى أن للحكومة رغبة في تحرير المبادرات الشبابية للمضي قدما في مشاريع البناء والتنمية الشاملة

إلى ذلك، أعلن الوزير الأول عن تخصيص برنامج إضافي من 3.500 وحدة سكنية لفائدة هذه سيدي بلعباس موضحا أن الولاية إستفادت من مشروع لإنجاز 2.000 وحدة سكنية من النمط الريفي و1.500 وحدة ذات طابع إجتماعي ، كما أشار أيضا إلى تخصيص مشاريع لترميم البنايات القديمة لمدينة سيدي بلعباس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى