الحدث الجزائري

سياسي مالي يدعو لاقامة تحالف استراتيجي “قوي” بين الجزائر ومالي

دعا الشيخ عمر ديارا المستشار الخاص و الشخصي لرئيس حزب التجمع من أجل مالي امس الثلاثاء بالجزائر إلى اقامة تحالف استراتيجي قوي بين الجزائر ومالي لمواجهة التحديات المشتركة من خلال اقامة منطقة “امنة“.

وقال ديارا الذي يقوم بزيارة للجزائر في اللقاء الذي خصت به اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي وفدا من حزب التجمع من أجل مالي أن التحالف الإستراتيجي بين البلدين “يرتكزعلى جعل منطقة شمال مالي وجنوب الجزائر منطقة سلم و اسقرار لمواجهة الأطماع الأجنبية“.

و أضاف أن منطقة الساحل يجب أن يعاد بناؤها ” بسواعد أبنائها بما يسمح لها بالخروج من التخلف ومواجهة خطر الارهاب و الفقر و التهريب بمختلف أنواعه الذي تعرفه المنطقة”.

و أشار في هذا الصدد إلى أن الجزائر و مالي “يمكنهما التعاون في العديد من المجالات لصالح افريقيا والمنطقة ككل“.

و اعتبر ديارا أن الوضع في مالي “صعب” منذ الإنقلاب العسكري في 21 مارس 2012 و سيطرة الجمعات الارهابية على ثلثي أراضيها منذ ماي من نفس السنة اضافة إلى العديد من المشاكل السياسية والمؤسساتية التي تعرفها هذه الدولة.

كما أكد أنها (مالي) تشهد “خروقات في مجال حقوق الإنسان ودمار” ناجم عن النشاط الهدام للارهاب مشيرا إلى أن هذا البلد عرف أزمات متعددة الأوجه بداية من جانفي 2013 تاريخ الاعتداء على مدينة كونا من طرف الجماعات الإرهابية مما أدى—حسب قوله—إلى تدخل عسكري فرنسي.

و تواجه مالي تحديات كبيرة—يضيف المتحدث— تتمثل في “اعادة بناء الوطن بما يسمح للماليين بتحقيق أهدافهم واعادة بناء نسيج مؤسسات الدولة والجيش وكذا تحقيق المصالحة بين أبناء الشعب المالي التي تتطلب تظافر الجهود“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى