الحدث الجزائري

شبكات التواصل غيرت الحياة الاجتماعية

شدد المشاركون في الملتقى الدولي الأول حول”شبكات التواصل الإجتماعي”على اهمية الدور الذي تلعبه هذه المواقع مبرزين التغيرات التي احدثتها في تغيير مجرى وسيرورة المجتمعات حضاريا وثقافيا وسياسيا وحتى اقتصاديا.

جدير بالذكر تمحورت تدحلات المشاركين في الملتقى الذي احتضنته”جامعة الجزائر 3″ كلية العلوم السياسية والإعلام حول التغيرات في المجتمعات الحالية التي احدثتها شبكات التواصل الاجتماعي على المستوى الحضاري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والتنظيمي .

وفي هذا السياق أشارت رئيسة المخبر البروفيسور”عمراني” أن الأحداث المتسارعة التي تعرفها المنطقة هي التي دفعت إلى تنظيم هذا الملتقى من نوعه في الجزائر، بدءً بأحداث ما سمي بالربيع العربي،الذي اتسعت شرارتها إلى أوروبا واليونان تحديداً وانتهاءً بالإضطرابات التي عرفتها الولايات المتحدة بسبب الأوضاع الإقتصادية هناك.

وأضافت أن العامل المشترك الذي يجمع بين كل هذه الحركات الإحتجاجية هو الدور الرئيسي الذي لعبته التقنيات الحديثة كالقنوات الفضائية وشبكات التواصل الاجتماعي التي تحولت إلى وسائل للبث والنشر وفضاءات للإتصال، التي تجاوزت وسائل الإعلام التقليدي،بما أتاحته من فضاءات لحرية التعبير والإحتجاج- حسب المتحدثة– لقطاع كبير من الشباب في العديد من الدول العربية، وهذا ما نعايشه من خلال الربيع العربي.

من جانبه أوضح الباحث الفرنسي في علم الاجتماع باتريس فليشي أن الملتقى سبقته العديد من الأعمال على مستوى ضفتي البحر المتوسط.

وأضاف أنه قدم إلى الجزائر العاصمة منذ سنة للتحضير لكتابه،حيث تفاجأ بالاهتمام الكبير الذي تحضى به الشبكات الإجتماعية والإنترنت عموماً لدى الشباب الجزائري.

ويستخدم الجزائري الإنترنت إما في تخصصه الدراسي أوفي الجانب الخاص بالتسلية اذمهدت لهم الطريق للاطلاع على ما يحدث في المسرح العالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى