الحدث الجزائري

غلام الله يؤكد عن تسجيل أكثر من 28 ألف حاج جزائري خلال هذه السنة

أكد وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبد الله غلام الله خلال لقاء تحسيسي و توعوي خاص بالحج هذا الأحد بالعاصمة أن عدد حجاج هذه السنة يصل إلى أكثر من 28 ألف حاج جزائري مضيفا انه تم اتخاذ كل الإجراءات للتكفل بهم .

كما قدم الوزير توجيهات خاصة بتصرفات الحجاج بالبقاع المقدسة حاثا إياهم التعامل مع البعثة الجزائرية المكلفة بهم مبرزا أن أول رحلة إلى البقاع المقدسة ستكون في 18 من الشهر الجاري .

ودعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف بوعبد الله غلام الله الحجاج الجزائريين لموسم 2013 لمراعاة الظروف “الاستثنائية” بالبقاع المقدسة بسبب أشغال التوسعة.

وأكد غلام الله على وجود لجنة وطنية لمتابعة وضعية الحجاج الجزائريين بالبقاع المقدسة تشمل ممثلين عن مختلف القطاعات بما فيها قطاعي الصحة والنقل، كما تشرف هذه اللجنة على الوقوف على مدى توفر الشروط الضرورية لهؤلاء الحجاج أثناء أدائهم لمناسك الحج مشيرا إلى أنه سيتم تحرير تقارير يومية في هذا المجال.

من جانبه أوضح الشيخ بربارة المدير العام للديوان الوطني للحج والعمرة للقناة الإذاعية الأولى أن الديوان قلص عدد الحجاج بـ4100 حاج و من الوكالات كلها بـ 3100 حاج ومن كل وكالة قلص 100 حاجا.

و قال الشيخ بربارة إنه هناك تفاوض بين الجزائر والسلطات السعودية فيما يخص استرجاع نسبة الجزائر من المتعاملين و هي 50 بالمائة:

تجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية قلصت نسبة الحجاج هذه السنة بـ20 بالمائة على كل الدول الإسلامية .ولذا لا يمكن للجزائر أن تحافظ على العدد الكامل 36 ألف حاجا ويمتد هذا الوضع إلى سنتين أو ثلاثة، و أن العدد الذي قلص بالنسبة للجزائريين يصل إلى 7200 حاجا.

وبخصوص عدد الوكالات السياحية المشاركة في موسم الحج 2013 أكد بربارة أنها تقدر ب 43 وكالة داعيا الحجاج الجزائريين الذين تتكفل بهم هذه الوكالات إلى “إبرام عقد بينهم و بينها يحدد حقوق وواجبات كل طرف (الحجاج و الوكالات)”.

وعلى صعيد آخر أضاف أن هناك تقييما جاريا من قبل لجنة المتابعة حول بعض التقارير الخاصة ببعض الوكالات التي شاركت في موسم العمرة لهذه السنة وأنه سيتم الإعلان عن نتائج هذا التقييم بعد موسم الحج 2013 .وفي نفس السياق قال بربارة إنه تم تسجيل “تحسن كبير” فيما يخص الخدمات التي تقدمها بعض الوكالات السياحية التي تشارك في موسم الحج أو العمرة مقارنة بالسنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى