الحدث الجزائري

قيدوم يتهجم على اويحي ويتهمه بالبزنسة بالأرندي

وقع يحي قيدوم،المنسق الوطني لحركة ت”قويم و حماية التجمع الوطني الديمقراطي”،أول خرجة صحفية ، امس ندد فيها بسلوك الأمين العام أحمد أويحي”بالسعي لتحقيق مأرب شخصية مبيتة انعكست سلبا على مصداقية الحزب“.

دعا قيدوم في أول نداء يوجهه لمناضلي الأرندي بعد اعتلائه المجموعة التقويمية المعارضة لخط الأمين العام للأرندي احمد اويحي،المناضلين إلى ما أسماه”استرجاع الحزب و إعادته إلى خطه الأصلي و الأصيل”.

وقال قيدوم في ندائه في مواجهة خصمه على راس الحزب”فكل سلوكياته منذ اعتلائه قيادة الحزب كانت و لا تزال على النقيض تماما من الطابع الجمهوري و الوطني و الديمقراطي” قائلا “فجعل من الإقصاء و التهميش سلوكا و من المساومة و الفساد منهجا و من قمع الرأي المخالف أسلوبا”وراى منسق التقويمية في الارندي أن الأمين العام للحزب توجه بالحزب نقيض ما كان مأمولا ،”فقد شجع الرداءة و غيب الحوار في تسيير الحزب”. و شجب قيدوم بتراجع قوة الحزب من حيث أنه أصبح مثلما قال”عاجزا عن الاقتراح لغياب الكفاءات المنتجة للعطاء الفكري و لم يعد طاقة تجنيد لغياب الخطاب المنسجم الصادق و الطرح المتزن و البناء“.

و أكد قيدوم الذي خرج عن صمته الأسبوع الماضي معلنا إنظمامه للتقويمية التي بدأت مع نوارة حفصي الامينة العامة لإتحاد النساء، أن احمد اويحي قام بما اسماه”إفراغ التجمع من محتوى و جذوة أساسياته و مرتكزاته”، بينما دعا إلى”إنقاذ الجزائر و صونها واحدة موحدة و بناء دولة أول نوفمبر بمنهجها الديمقراطي و بعدها الاجتماعي و قيمها المستمدة من وسطية و سماحة ديننا الإسلامي الحنيف“.

و بالخرجة الموقعة، يحيل نداء قيدوم إلى الفهم أن التقويمية في الأرندي تريد حشد الأتباع من كل المكاتب الولائية و، إخطار مناضلي التجمع بما يصفه بالتسيير ألإنفرادي، كعبارة وردت كثيرا على ألسنة المعارضين لسياسة الأمين العام منذ إعلان نورية حفصي الأمينة العامة لإتحاد النساء خروجها عن طاعة احمد اويحي متوعدة بإسقاطه من على رأس الحزب قريبا،وإن كانت نورية حفصي مفتقدة لدعم شخصيات من اوزان ثقيلة مثل الوزير الأسبق للصحة، يحي قيدوم ،الأمر الذي يحيل إلى الفهم، بأن الحركة التقويمية، مصرة على التغيير في بيت الأرندي بما يجعل اويحي خارج الإطار، فهل ينجح قيدوم في مهمته؟.

و لم يكتف الوزير الأسبق للصحة، يحي قيدوم بتعداد مآخذه على أويحي كرئيس للحزب ولكن كوزير أول ،حيث اكد في ندائه”على مستوى الجهاز التنفيذي كشف قصوره و تقصيره في إيجاد الحلول للإشكاليات الاقتصادية و الاجتماعية الوطنية”، مؤكدا أن حركة تقويم الأرندي ،مصرة و عاقدة العزم”على استرجاع الحزب و إعادته إلى خطه الأصلي و الأصيل”.

و خاطب يحي قيدوم مناضلي التجمع الوطني الديمقراطي في ندائه قائلا “إن حزبكم اليوم يناديكم للمساهمة في عملية التقويم و الحماية من الانحرافات و الانزلاقات التي شابت مسيرته منذ أكثر من عشرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى