الحدث الجزائري

مدلسي يؤكد ان هناك”حظوظ كبيرة”لإيجاد حل سياسي للازمة في مالي

أكد وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي هذا الاثنين بالجزائر العاصمة ان هناك”حظوظا كبيرة”للتوصل الى حل سياسي للأزمة في مالي . وقال مدلسي خلال ندوة صحفية مشتركة نشطها برفقة وزراء خارجية اتحاد المغرب العربي عقب اجتماعهم اليوم بالجزائر انه “بعد الاطلاع الدقيق على الاوضاع التي تسود في هذا البلد (مالي) في الاسابيع الاخيرة استنتجنا بانه امامنا حظوظ كبيرة لحل سياسي لهذه الازمة”مشيرا الى ان الحل السياسي هو “قناعة مغاربية مشتركة”. و اضاف في هذا الصدد ان الحوار “لا بد ان يكون بين الاخوة المعنيين بالامر من حكومة واطراف مالية” مبرزا ان الجزائر”مستعدة لمرافقة هذه الجهود من اجل التوصل الى حل سياسي للازمة”. وتابع مدلسي انه كان لوزراء خارجية المغرب العربي في اجتماعهم بالجزائر”مشاورات حول كثير من القضايا التي تستحق الدراسة من بينها الوضع في منطقة الساحل خاصة الوضع في مالي و على وجه الخصوص شمال مالي”. وعن التعاون الحدودي الجزائري-الليبي اعرب وزير الشؤون الخارجية عن يقينه بوجود”ارادة سياسية لتعاون ثنائي من اجل تامين الحدود” مشيرا الى ان هذه الارادة س”تتحول الى نتائج ملموسة”. كما اغتنم مدلسي الفرصة للاشادة باول انتخابات تشهدها ليبيا في تاريخها المعاصر. اما وزير الشؤون الخارجية الليبي السيد عاشور بن خيال فقد رد على سؤال حول مطالبة ليبيا من دول الجوار تسليمها ما اسمتهم بالاشخاص الذين اجرموا في حق بلاده قائلا : “اننا هنا لسنا بصدد طرح مواضيع محددة فنحن في اجتماع يضم كافة الاطراف وبالتاكيد هناك اشخاص نطالب بهم متواجدون في اكثر من بلد وهو صوت ليبيا اردنا ان نسمعه”. وأبرز استعداد بلاده “للتعاون والتنسيق مع الاطراف المغاربية” مضيفا ان هذا القضية”لا تؤثر على علاقات ليبيا ببلدان المغرب العربي”. وبشان تفعيل لجان الحدود بين الجزائر وليبيا قال المسؤول الليبي”ان كان هناك أي تعطيل للمشاريع (الثنائية) فان الامر عائد للظروف التي عاشتها ليبيا مؤخرا و ليس مرده قرار سياسي”داعيا الى ضرورة النظر الى ليبيا في الوقت الحالي باعتبارها “دولة مستقرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى