الحدث الجزائري

مساهل يؤكد ان هناك اتفاق مع دول الميدان على ضرورة تغليب الحوار في مــالي

أشار الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الإفريقية السيد عبد القادر مساهل امس الجمعة في أديس أبابا إلى وجود توافق في وجهات النظر بين بلدان الميدان و منها الجزائر و المجتمع الدولي بخصوص حل سياسي لمشكل مالي يتكفل بالسلامة الترابية لهذا لبلد.

و أوضح السيد مساهل في تصريح للصحافة قائلا بهذا الشأن”ما فتئنا نوصي و ندعو إلى الحوار بين الأطراف المالية و الحكومة المركزية لمالي”مضيفا أن”بلدان الميدان(الجزائر و النيجر و مالي و موريتانيا) متفقة حول هذا التصور“.

و أكد السيد مساهل في تصريح عقب لقاء مع وزير النيجر للشؤون الخارجية السيد محمد بازوم أن هذا التصور “يتوافق”مع رؤية المجتمع الدولي مذكرا في هذا الشأن بقرار مجلس الأمن الذي وصفه ب”الواضح“.

و يدعو هذا القرار إلى البحث عن حل سياسي في إطار السيادة و السلامة الترابية لمالي مع محاربة الإرهاب و الجريمة المنظمة.

و أكد السيد مساهل أن”هناك ضرورة للتوافق و في الإسراع في حل المشاكل في مالي عن طريق الحوار عندما يتعلق الأمر بالتكفل بمطالب بعض سكان الشمال و محاربة الإرهاب و الجريمة المنظمة التي تشكل تهديدا للسلام و الأمن و الاستقرار في شبه منطقتنا“.

و أشار الوزير المنتدب في هذا الصدد إلى أن الوضع في شمال مالي ليس”جديدا”متطرقا في هذا السياق إلى مطالب الماليين.

و أوضح السيد مساهل أن”هناك من جهة الماليين الذين يطالبون بمشاركة في حياة البلاد و لهم بالتأكيد مطالب مشروعة لاسيما المتمردين التوارق وكذا العرب والسكان الآخرين“.

و أضاف يقول “هناك من جهة أخرى الإرهاب والجريمة المنظمة و في تصورنا كبلد من بلدان الميدان فانه يجب كما كنا دوما ان نفرق بين الجريمة المنظمة و الإرهاب الذي يجب محاربته و المطالب المشروعة التي يتعين التكفل بها في إطار الحوار مع حدود تتمثل في عدم التشكيك أبدا بالوحدة الوطنية لمالي و سيادته“.

و سجل الوزير المنتدب من جهة أخرى جهود المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا و كذا اجتماع مجلس السلم و الأمن المقرر غدا السبت في أديس أبابا على مستوى رؤساء الدول والذي سيتيح الفرصة لمناقشة الوضع في مالي و يسمح للاتحاد الإفريقي بأخذ مكانته في البحث عن حل.

و من جهته أبرز الوزير النيجري”توافق وجهات النظر”بين الجزائر والنيجر و بلدان الميدان الأخرى لاسيما التي قررت كما قال”تكثيف الجهود”بما يوفر الظروف المواتية لفتح”الحوار بين الماليين“.

و قد أعلن السيد بازوم عن لقاء في ميامي في نهاية شهر جويلية على مستوى وزراء خارجية كل من الجزائر و النيجر و موريتانيا و مالي قصد”تحليل”و تحديد دور البلدان الأربعة في”المساهمة”في تحقيق السلم في مالي و إيجاد”حل نهائي للجريمة المنظمة و الإرهاب السلبيين على شبه المنطقة“.

و أوضح وزير النيجر أن”بلدان الميدان و المجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا و الفاعلين الآخرين سيعملون على ضمان تنسيق جيد بينهم من أجل حل تفاوضي للنزاع في هذا البلد (مالي) مؤكدا مع ذلك أن هناك”أطراف خطيرة لا يمكن التفاوض معها“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى