الحدث الجزائري

مساهل يعرب عن ارتياح الجزائر و بريطانيا في سبيل تعزيز التعاون الاقتصادي و السياسي

أعرب الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية السيد عبد القادر مساهل اليوم الأحد عن ارتياح الجزائر وبريطانيا للمستوى الذي بلغته علاقاتهما والخطوات “الجد ايجابية” المبذولة في سبيل تعزيز التعاون الثنائي في المجالين الاقتصادي والسياسي.

وقال السيد مساهل عقب المحادثات التي جمعته بالوزير البريطاني المكلف بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا السيد أليستار بورت بأنه تم التطرق إلى العلاقات الثنائية وتقييمها بصفة “شاملة وكاملة” معربا عن ارتياحه لما تم التوصل اليه والخطوات “الجد ايجابية” بالنسبة لتعزيز التعاون الثنائي على المستويين الاقتصادي والتجاري وفي مجال التشاور السياسي بين البلدين.

وأضاف الوزير أن اللقاء انصب أيضا حول العلاقات بين البلدين في الميدان الامني مذكرا بالاتفاق الذي تم بين البلدين بمناسبة زيارة الوزير الاول البريطاني السيد دافيد كامرون الى الجزائر والقاضي بإنشاء لجنة تتطرق الى قضايا الأمن و مكافحة الإرهاب.

كما تم في ذات الاطار تناول الوضع في مالي و منطقة الساحل مشيرا الى ان الطرفين “تحدثا مطولا بشان الخطوات المقبلة في اطار حل مشاكل هذا البلد الشقيق والجار“.

وأضاف في هذا السياق ان الجانبين تطرقا الى الخطوات الرامية الى إيجاد حل للأوضاع السياسية في مالي اضافة الى موضوع الانتخابات المقررة في غضون الأشهر المقبلة ناهيك عن الحوار الوطني الذي خرجت به ورقة الطريق المالية والذي “يهم كل المعنيين من سكان الشمال الذين يرفضون تقسيم هذا البلد ويقطعون العلاقات مع الإرهاب والجريمة المنظمة“.

وذكر السيد مساهل بان هذه المقاربة تعبر عن “الموقف الذي عبرت عنه الجزائر منذ أشهر وهو ذاته موقف الشريك البريطاني“.

وبخصوص مكافحة الإرهاب جدد الوزير موقف الجزائر الذي يؤكد ان”ما يهدد الأمن في هذه المنطقة هو ظاهرة الإرهاب والجريمة المنظمة التي تقع مكافحتها على عاتق كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وليس على بلد أو بلدين“.

وتابع قائلا:”من هذا الباب تحدثنا بشأن الخطوات القادمة من بينها تحويل قوات غرب إفريقيا الى قوات حفظ السلام للأمم المتحدة” مذكرا بتطابق موقف البلدين في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى