الحدث الجزائري

مقتل 37 رهينة و الجزائر تعرضت لإرهاب متعدد الجنسيات

قال الوزير الأول،عبد المالك سلال،إن الإرهابيين الذين احتجزوا رهائن في المحطة الغازية بتيقنتورين في عين أمناس بالصحراء الجزائرية خططوا لتفجير المحطة وهو ما كان سيحدث تفجيرا يمتد إلى 5 كيلومترات في الصحراء.

وقال سلال إن عدد الإرهابيين الذين شاركوا في العملية بلغ 32 وهم من جنسيات جزائرية وعربية وإفريقية وغربية.

وسرد سلال،في ندوة صحفية عقدها اليوم،الإثنين بجنان الميثاق، تفاصل العملية، فقال إن الإرهابيين جاؤوا من شمال مالي وأنهم كانوا على دراية بكل خطوة يخطونها بداية من محاولة اعتراض حافلة أجانب كانت متجهة إلى مطار إليزي،حيث هاجموا الحافلة وقتلوا جزائريا وبريطانيا على الفور لكنهم لقوا رد فعل سريع من قوات الدرك التي كانت ترافق الحافلة.

وقال سلال إن الإرهابيين دخلوا إلى القاعدة بعد أن قتلوا حارسا وتوجهوا مباشرة إلى قاعدة الحياة حيث ينام العاملون في المحطة والبالغ عددهم 790 عامل من جنسيات جزائرية وأجنبية.

واضاف أن الإرهابيين قصدوا مباشرة غرف العمال وركّزوا على الأجانب بما أنهم الأداة التي سيستعملونها في التفاوض فيما بعد.

وقال الوزير الأول أن القوات الخاصة،التي أسدى لها آيات الشكر والعرفان،اتخذت القرار بمهاجمة الإرهابيين بعد أن تأكدت بأنهم فرضوا شروطا لا يمكن الخضوع لها،وقال إن التحرك كان سريعا وانتهى إلى مقتل 29 إرهابيا والقبض على ثلاثة أحياء فيما قتل 37 رهينة ويجري البحث حاليا عن 5 رهائن لا يعلم مصيرهم.

وختم سلال يقول إن الإرهاب لن يعيش في الجزائر وإن الجزائريين جيشا وشعبا وحكومة لن يسمحوا له بالحياة هنا.

وكشف الوزير الاول ما يفيد بتعرض الجزائر إلى اعتداء ارهابي” دولي”من خلال تركيبة الملثمين الدين قاموا بالعدوان،حيث قال أن المجموعة التي اقتحمت يوم الأربعاء الفارط الموقعالغازي بتيقنتورين بإن أمناس و المتكونة من 32 إرهابيا كانت تضم 11 تونسيا و3 جزائريين.

متحدثا عن مشاركين في العدوان من جنسيات مصرية و مالية و نيجرية و كندية و موريتانية.ما يعني أن التدخل القوي للجيش له أكثر ما يبرره باعبار أن ما ارتكبه الإرهابيون عدوان على سيادة دولة قائمة بداتها وليس مجرد هجوم ارهابي، خاصة مع تأكيد الوزير الأول أنه قد تم التخطيط للاعتداء الارهابي منذ شهرينو كان الارهابي بن شنب أمين يقود الجماعة الارهابية التي قدمت من شمال مالي.

وشدد سلال أن الجزائر”ستعمل على حماية حدودهاوترابها وتشجع الحوار بين مختلف الأطراف لإيجاد حل للأزمة في مالي موازاة مع استئصالالارهاب والجريمة بكل أشكالها في منطقة الساحل.

معلنا عن مقتل 37 رهينة من بينهم جزائري ن وفيما قالت السلطات لااليابانية ان سبعة من رهائنها اعدموا في العملية،اكد سلال أنه”لم يتم لحد الآن تحديد هوية 7 ضحايا من بين الرهائن ال37 الذين توفوا“.

وحملت تصريحات عبد المالك سلال،توحي بأن الجزائر بعثت بها إلى ثلاث جهات”الأولى وهي الأهم، إلى عواصم الدول الكبرى التي تريد جر الجزائر إلى حرب ليست حربها، في مالي، على أنها لن تفعل دلك مهما كلف الأمر وان الإعتداء الأخير لن يكون بادرة لتغير موقف الجزائر المبدئي بعدم الزج بجيشها خارج حدود الوطن،أما الرسالة الثانية فوجهها سلال إلى الجماعات الإرهابية،بأن الحكومة لا تتفاوض معها مهما بلغ علقم المحنة التي تطرأ جراء أي اعتداء ارهابي مهما كان حجمه وشكله، أما الرسالة الثالثة فوجهت على الداخل،وتحديدا إلى الشعب الجزائري، بما يفيد أن الجيش الوطني حامي البلاد من أي اعتداء ولا يمكنه التراجع عن حماية السيادة الوطنية،باعتبار أن العملية الأخيرة اختبار جيد لقدرات الجيش ونمط تعامله مع أعظم قضية رهائن في العالم مند سنوات طويلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى