الحدث الجزائري

ممارسة المواطنة في ظل احترام الحقوق و الواجبات ضرورية

ذكر وزير الدولة وزير الداخلية و الجماعات المحلية، الطيب بلعيز، مساء امس الأحد بالطارف بالتدابير الاستعجالية المتخذة من طرف السلطات العمومية لتمكين المواطن من ممارسة مواطنته كاملة في ظل احترام الحقوق و الواجبات.

ولدى إشرافه على التنصيب الرسمي للسيد محمد لبقة في مهامه واليا لولاية الطارف ذكر وزير الدولة بإسهاب كذلك بالتدابير المتخذة من أجل إشراك المواطن في اتخاذ القرارات التي تعنيه معتبرا أن الأمر يتعلق هنا “بحق دستوري يجب على الإدارة أن تحترمه و أن تجسده لتفادي أي مصدر للاستياء“.

و في سياق تذكيره بدور و مهام المكلفين بتحسين الحياة اليومية للمواطنين ركز الوزير على أهمية “منح المواطن خدمة عمومية نوعية و ذات جودة من خلال تحسين ظروف استقباله و الإصغاء إليه و التخفيف من الوثائق الإدارية و القيام بالمراقبة الفجائية لتقييم العمل اليومي المبذول“.

وفي هدا الصدد قال وزير الدولة “إن أزيد من 30 بالمائة من الوثائق التي تشترط على المواطنين ليست ضرورية بل و لا جدوى منها” و ذلك قبل أن يتطرق إلى المشاكل المرتبطة بإطار الحياة حاثا في هذا السياق المسؤولين و المواطنين على المشاركة “معا” في إزالة عوامل التلوث الذي يضر بالمدينة و العمل من أجل “تزيين المحيط و المحافظة على البيئة“.

و ألح السيد الطيب بلعيز أيضا على أهمية التكوين النوعي للإطارات المكلفة بتسيير شؤون الإدارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى