الحدث الجزائري

هناك تعليمات لمحاربة الفساد بكل حزم وصرامة

أعلن وزير الطاقة و المناجم يوسف يوسفي أن الاجراءات الضرورية بخصوص القضية المعروفة بسوناطراك 2 ستتخذ بمجرد انتهاء العدالة من عملها و التحقق من حيثيات القضية.

وقال وزير الطاقة والمناجم لدى نزوله ضيفا على يومية الشعب امس الأربعاء أن”تعليمات صارمة جدا قد أعطيت من طرف السلطات للمؤسسات من أجل الدفاع عن مصالحها و متابعة كل شخص يكون قد تصرف خلافا لمصالح مؤسساتنا“.

أضاف وزير الطاقة و المناجم أن”العدالة تقوم بتحقيقاتها حول القضية.و سنتخذ الاجراءات الضرورية عندما تنتهي العدالة من عملها و التحقق من ملابسات هذه القضايا” .

و استرسل يقول”سنحارب الفساد بكل عزم و سنكون صارمين في هذا المجال“.

و كان النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر بلقاسم زغماتي قد صرح منذ 10 أيام أنه تم فتح تحقيق قضائي في اطار القضية المعروفة أيضا بسوناطراك 2.

وجاء في بيان وقعه النائب العام أن الأحداث التي تناولتها بعض وسائل الاعلام الوطنية و الأجنبية ” لها صلة مع التحقيق القضائي المفتوح لدى القطب الجنائي المختص لسيدي امحمد بالجزائر العاصمة في اطار القضية المسماة سوناطراك 2“.

ويأتي هذا التأكيد عقب المعلومات التي نشرتها الصحف بخصوص ضلوع شخصيات جزائرية في الأحداث ذات الطابع الجنائي و على وجه الخصوص تعاطي الرشوة خلال ممارسة وظائفهم على مستوى مؤسسات الدولة.

من جهة أخرى أشار الوزير إلى انه تم تحقيق أكثر من 300 اكتشاف منذ تأميم المحروقات سنة 1971 فيما مولت عائدات تصدير المحروقات الاقتصاد الوطني في حدود 800 مليار دولار خلال أربعين سنة.

كما أعلن الوزير عن 31 اكتشافا جديدا للمحروقات سنة 2012 بين الجهود الخاصة لمجمع سوناطراك بالشراكة مع أجانب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى