الحدث الجزائري

150 تلميذا معظمهم الاناث يلتحقون بمقاعد الدراسة بثانوية” الرياضيات”

أكد وزير التربية الوطنية عبد اللطيف بابا أحمد أن التكوين في مادة الرياضيات الذي تدعم بثانوية متخصصة بالقبة في العاصمة سيفتح آفاقا واسعة أمام التلاميذ للالتحاق بالتخصصات الجامعية في العلوم الدقيقية و التكنولوجية التي عادة ما تعرف عزوفا للاتحاق بها.

وأشار بابا أحمد خلال تدشينه لهذه الثانوية الى الاهمية “الكبيرة” التي توليها الجهات المعنية لنجاح هذه المؤسسة العلمية و الأكاديمية التي تقع عليها مهمة تحضير نخبة وطنية في التعليم العالي في التخصصات التي تعرف عزوفا للاتحاق بها كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والاعلام الآلي والتكنولوجيا.

و أضاف وزير التربية الوطنية أن الدولة التي وفرت كل الامكانيات المادية والبشرية الضرورية والوسائل البيداغوجية في كنف نظام داخلي للتلاميذ بهذه المؤسسة”تعول كثيرا على هؤلاء التلاميذ”حتى يكونوا”روادا” في مسار التنمية.

كما من شأن هذا التكوين في الرياضيات وفي تخصصات أخرى سيتم فتحها اذا دعت الضرورة الى ذلك”تحسين نوعية التعليم في الشعب العلمية والتكنولوجية”.

ودعا الى بذل المزيد من المجهودات”لاعادة الاعتبار للتخصصات العلمية والتكنولوجية التي تعتبر السبيل الوحيد-كما اكد- للتطور الاقتصادي”.

واكد بابا احمد في هذا الشان على ان التكنولوجيا في عصرنا الحالي”لا تشترى” بل”تأخذ” مبرزا بانه “لا بد أن نصل من خلال مثل هذه المساعي الى مستوى جد مقبول من التحصيل العلمي والتكنولوجي حتى نواكب التطور الحاصل في العالم“.

   وقد التحق حوالي 150 تلميذا معظمهم من الاناث من مختلف ولايات الوطن بمقاعد الدراسة بهذه الثانوية وفق سلم ترتيب تراعى فيه قدرات التلاميذ مع احترام المقاييس البيداغوجية المعمول بها بخصوص حجم الافواج البيداغوجية (الاقسام).

وتعتبر البرامج التعليمية المطبقة في هذه الثانوية ذاتها المعتمدة في ثانويات التعليم العام و التكنولوجي غير أنها كيفت وفقا لقدرات التلاميذ وآداءاتهم.

   و تتوفر هذه المؤسسة التعليمية على كافة الموارد البشرية و المادية الضرورية والوسائل البيداغوجية المواتية و كل مستلزمات الحياة المدرسية في كنف نظام داخلي تميزه الحميمية والحيوية.

وبعد حصول التلاميذ على شهادة البكالوريا يتابعون من باب الاولوية دراستهم في شعبة رياضيات-اعلام آلي بالجامعة مع امكانية التسجيل في الاقسام التحضيرية للمدارس الجامعية العليا.

هذا وقد دشن وزير التربية الوطنية من جهة اخرى ثانويتين جديديتين بكل من الرويبة (شرق العاصمة) وبعين البنيان (غرب العاصمة) اللتين من شانهما التقليص من مشكل الاكتظاظ الذي تعانيه بعض البلديات التي تعرف توافدا سكانيا عليها في الاونة الاخيرة.

   وفي هذا السياق أكد بابا احمد ان قطاعه”يبذل ما في وسعه بالتنسيق مع الولاة لاستكمال انجاز الثانويات الجديدة المبرمجة سيما في بعض بلديات العاصمة وولايات أخرى”.

وذكر بأن هذا الاكتظاظ “سيجد تدريجيا”حلا له مع استيلام 8 ثانويات خلال الشهرين المقبلين في 10 ولايات من الوطن.

   ويكمن السبب الرئيس في ظاهرة الاكتظاظ في تأخر انجاز مشاريع بناء الثانويات المقدر عددها ب 140 مشروع على المستوى الوطني.

و يعود هذا الاكتظاظ ايضا إلى التحاق كوكبتين من التلاميذ بالطور الثانوي (التلاميذ الذين استكملوا الطور المتوسط للنظامين القديم والجديد) وهو يمس خاصة 10 ولايات من الوطن من بينها بسكرة و البليدة و تيارت والجزائر شرق و الجلفة و جيجل و عين الدفلى و تبسة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى