الحدث الجزائري

الحكم بحمل السوار الإلكتروني..القرار عند القاضي

أكد المدير العام لإدارة السجون و إعادة الادماج مختار فليون اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن الحكم بوضع السوار الالكتروني الذي سيدخل قريبا حيز التنفيذ في معصم المتابع قضائيا يخضع للسلطة التقديرية للقاضي.

و أوضح فليون لوكالة الأنباء الجزائرية، اليوم، ان استعمال السوار الالكتروني كبديل للإجراء السالب للحرية سيكون ك”مرحلة أولى” بديلا للحبس المؤقت مشيرا إلى أن الحكم بحمل السوار أو الحبس المؤقت يدخل في إطار ال”السلطة التقديرية للقاضي” .

وقال أن هذا الأخير هو “الوحيد الذي يقرر حسب الملف الموضوع بين يديه إذا كان المتابع سيخضع لنظام السوار الإلكتروني أو لنظام الحبس المؤقت”.

يذكر ان الدول المتطورة التي تعمل بنظام السوار الإلكتروني لا تعمل به فقط كبديل للحبس المؤقت و لكن كبديل للعقوبة السالبة للحرية القصيرة “المدة” التي يحكم بها القاضي . ويمكث “المحكوم عليه” في منزله و هو يحمل السوار مع مراقبة جميع تحركاته بفضل هذا النظام حسب محامين.

و بعد ان اوضح فليون ان العمل بنظام السوار الإلكتروني يدعم بشكل مباشر قرينة البراءة الذي نص عليها الدستور الجزائري اكد ان “هذا الإجراء من شأنه تخفيض عدد المتهمين الموجودين رهن الحبس المؤقت”.

و أشار فليون الى أن” الجزائر ستكون بعد العمل بنظام السوار الالكتروني من الدول القليلة في العالم (المتطورة) التي تعمل بهذا النظام الذي يتطلب تقنيات عالية وإمكانيات علمية متطورة مضيفا أن وزارة العدل استطاعت بكل ما تملكه من خبرة في مجال العصرنة من التحكم في هذه التجهيزات المعقدة.

و أضاف أن تقنية السوار الإلكتروني تحدد بصفة دقيقة مكان تواجد المتابع قضائيا في حالة ما إذا أراد الافلات من” المحاكمة”.

وثمن الأستاذ خالد برغل محامي لدى المحكمة العليا بدوره العمل بنظام السوار الإلكتروني بالجزائر وان جاء” متأخرا نوعا ما “وأضاف العمل بهذا النظام سيمكن المتابع قضائيا يقول– من عدم دخول السجن و البقاء في حالة إفراج إلى ان تتم محاكمته.

و أضاف ان العمل بهذا النظام سيمكن “المحكوم عليه نهائيا” (في حالة ما تم تطبيق هذا النظام على المحكوم عليهم و ليس فقط في مجال الحبس المؤقت) من الاستفادة من عطل خارج المؤسسة العقابية مع بقائه حاملا للسوار الالكتروني الذي يحدد موقعه بدقة متناهية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى