الحدث الجزائري

الرابطة الحقوقية تتهم المغرب باستهداف الجزائر

ذكرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن المغرب “أغرق الجزائر بمئات الأطنان من المخدرات، خلال 9 سنوات الأخيرة”. وقدر التنظيم الحقوقي الكمية في هذه الفترة الزمنية، بـ800 طن، تورط فيها، حسبه، 154 ألف شخص من بينهم 1279 أجنبي.

وأفادت الرابطة في تقرير، أمس، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، المصادف لـ26 جوان من كل سنة، بأن “ما يجري تداوله وتهريبه (من مخدرات) عبر الحدود يفوق بكثير الكمية المعلن عنا، بسبب الانتشار الهائل للمخدرات في المدارس والجامعات والأحياء الشعبية”.

وأوضح التقرير أن “أطنان المخدرات التي تخترق الحدود الجزائرية من جهة المغرب، تشكل خطرا كبيرا على الشباب الجزائري، حيث أصبحت الجزائر في المرتبة الثانية عالميا، بخصوص كمية المخدرات المحجوزة بعد إسبانيا”. ونقل التقرير عن فرق مكافحة المخدرات بالأمن الوطني، أن أفرادها حجزوا حوالي ثلاثة أطنان منذ بداية 2016”. وأحال التقرير تحذيراته إلى الأمم المتحدة، التي صنفت المملكة المغربية كمنتج وممون رئيسي لمادة القنب الهندي في العالم، التي تصدر إلى أوروبا وإفريقيا.

وتنقل الرابطة عن تقرير الأمم المتحدة الخاص بالمخدرات سنة 2014، أن “مساحات زراعة القنب الهندي في المغرب تقدر بـ57 ألف هكتار، ويعمل فيها حوالي 800 ألف مزارع”. وأشارت إلى أن المغرب “لم يحاول أبدا تغيير سياسته حيال ملف المخدرات، عن طريق الزراعات البديلة في ريف الشمال”. ودعت الرابطة السلطات الجزائرية إلى “التحرك لطرح القضية في المحافل الدولية، ومنها الأمم المتحدة وبقية المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى، من أجل مواجهة حازمة ضد ما يمكن اعتباره حربا غير معلنة ضد الشباب الجزائري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى