الحدث الجزائري

الصحفي محمد تامالت في إضراب عن الطعام

حُبس بتهمة إهانة هيئة نظامية والإساءة لرئيس الجمهورية

أوقفت مصالح الأمن الصحفيَّ الجزائري المقيم في بريطانيا محمد تامالت وأودعته الحبس، في انتظار محاكمته يوم 4 جويلية بمحكمة سيدي أمحمد، بينما علمت “الخبر” أن الصحفي تامالت باشر أمس إضرابا عن الطعام احتجاجا على حبسه.

وقال محامي الصحفي تامالت الأستاذ أمين سيدهم في تصريح لـ “الخبر” أمس، إن “تامالت اعتُقل بسبب بثه فيديو على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك يوم 23 جوان، يتضمن بيتا شعريا اعتُبر مسيئا، إضافة إلى مقالين اثنين نشرهما بصحيفة السياق العربي، ويخص المقال الأول الفريق قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش، واعتُبر أن المقال يتضمن كلمات نابية بحق الفريق، كما تعرض المقال لقائد الناحية العسكرية الرابعة، وتناول كذلك زوجة الوزير الأول عبد المالك سلال”. وأكد سيدهم أنه تم الاستناد للمادة 144 من قانون العقوبات في شق الإهانة والسب والشتم، وتم تكييف وقائع التهمة بمنظور هذه المادة، كما وجه وكيل الجمهورية تهمة إهانة هيئة نظامية للصحفي تامالت، والإساءة لرئيس الجمهورية بعبارات تتضمن الإهانة والسب والقذف. وحسب محامي تامالت، فقد سُحبت وثائق السفر من المعني قبل اعتقاله، ومُنع من مغادرة التراب الوطني، ليتم اعتقاله يومين بعد ذلك. واستفيد أمس أن محمد تامالت باشر أمس إضرابا عن الطعام داخل السجن، احتجاجا على حبسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى