الحدث الجزائري

مساهل و أمندولا يترأسان الحوار الاستراتيجي حول القضايا السياسية و الأمنية

ترأس وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الافريقي و الجامعة لعربية عبد القادر مساهل و كاتب الدولة المكلف بالشؤون الخارجية و التعاون الدولي فينسانزو أمندولا امس الجمعة بروما الدورة الثانية للحوار الاستراتيجي الثنائي حول القضايا السياسية و الأمنية.

و خلال هذه الدورة  استعرض الوزيران الاستحقاقات الهامة المدرجة في الاجندة الثنائية لاسيما انعقاد اللجنة الثنائية لمتابعة التعاون و الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي الثنائي المقررتين بكل من روما والجزائر قبل نهاية سنة 2016 .

كما بحث الطرفان القضايا الاقليمية السياسية و الامنية ذات الاهتمام المشترك لاسيما تلك المرتبطة بليبيا و الساحل و مكافحة الارهاب و الجريمة المنظمة العابرة للأوطان اضافة الى مسألة الهجرة.

و بخصوص مكافحة الارهاب  أعرب الجانبان عن انشغالهما ازاء تفاقم هذا التهديد الشامل و علاقته بالجريمة المنظمة العابرة للأوطان حيث أكدا على ضرورة تحرك مشترك و منسق للمجتمع الدولي من أجل مواجهة عوامل اللااستقرار و اللاامن لاسيما على مستوى منطقة الساحل، كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول موضوع الامن الالكتروني.

و في هذا الصدد جدد السيد مساهل دعوة الجزائر الى ضرورة وضع ميثاق دولي تحت إشراف الأمم المتحدة لجعل شبكة الانترنت و شبكات التواصل الاجتماعي في خدمة السلم و التسامح و التفاهم المتبادل و التقارب بين الشعوب و الحضارات.

و فيما يخص الوضع في مالي جدد السيدان مساهل و امندولا دعمهما لتطبيق اتفاق الجزائر من اجل السلم و المصالحة في هذا البلد و أعربا عن انشغالهما حيال تصاعد الاعتداءات الإرهابية ضد بعثة الأمم المتحدة من اجل الاستقرار في مالي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى