الحدث الجزائري

حجار يدعو إلى مواجهة السرقات العلمية

دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار من بسكرة، إلى تحرك جميع الفاعلين في الجامعة من أجل مواجهة ظاهرة السرقات العلمية ووأدها في مهدها، عن طريق تفعيل آليات الوقاية والرقابة أو تسليط العقاب إن استدعت الضرورة.

شد موضوع السرقات العلمية في التعليم العالي اهتمام القائمين على هذا القطاع، خاصة بعد فضائح الغش التي صاحبت امتحان شهادة البكالوريا والضجة التي أثارتها، حيث كشف الطاهر حجار أن الوزير الأول طلب منه، في الزيارة التي قادته إلى أم البواقي، تخصيص المحاضرة النموذجية للحديث عن هذا الملف بالنظر إلى أهميته، وهو ما تجسد في زيارة يوم أمس، التي قادته إلى جامعة “محمد خيضر” التي أعطيت منها إشارة انطلاق الموسم الجامعي الذي عرف إلقاء محاضرة بثت مباشرة إلى كل جامعات الوطن حول “أخلاقيات البحث العلمي” من طرف الدكتور عبد الله فرحي، الذي رسم الحقوق والواجبات للأستاذ والطالب وميثاق أخلاقيات المهنة والإجراءات الجديدة التي اتخذتها الوزارة الوصية. وفي كلمته، حاول الوزير الطاهر حجار وصف السرقات العلمية بالظاهرة العالمية التي لا تخص في الجزائر إلا بعض السرقات التي لا تكاد تذكر إذا ما قورنت بما يحدث في العالم، وأن معظم السرقات اكتشفت قبل مناقشة الأطروحة. رغم ذلك، يقول حجار، فإن القطاع سارع إلى وضع عدة إجراءات تنظيمية متكاملة للتصدي لهذه الظاهرة، وفي مقدمتها الأحكام الواردة في القانون الأساسي للباحث وتنصيب، مؤخرا، مجلس أخلاقيات المهنة الجامعية وخلايا تابعة لهذا المجلس على مستوى كل جامعة، إلى جانب ميثاق الأطروحة الذي تم إصداره العام الماضي ليحدد واجبات وحقوق الطلبة المسجلين في الدكتوراه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى