الحدث الجزائري

لعمامرة يدين فقدان الأمم المتحدة سيطرتها على القضية الصحراوية

شدد وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة، على ضرورة تعجيل تسوية النزاع في الصحراء الغربية.

وأدان لعمامرة التطورات السلبية التي تميز مسار السلام تحت إشراف الأمم المتحدة، خلال كلمة ألقاها باسم الجزائر خلال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعقد بنيويورك، حيث أفاد بأن “مسار السلام الذي تقوده الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لقي هذه السنة عدة تطورات سلبية بسبب فقدان الأمم المتحدة، لاسيما مجلس الأمن، لسلطتهما، ما أدى إلى إضعاف مسار التسوية”.

ويرى لعمامرة مثلما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية أن “هذه الظروف الصعبة تؤكد مدى الحاجة إلى التعجيل بتسوية النزاع طبقا للشرعية الدولية ولحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”. وأضاف لعمامرة “نريد أن نؤمن بأن الأمم المتحدة ستتمكن من تحقيق أحد أهم نجاحاتها في الصحراء الغربية من خلال استكمال مسار تصفية الاستعمار في هذا الإقليم”.

ودعا وزير الشؤون الخارجية إلى مضاعفة الجهود من أجل استتباب السلم في سوريا وليبيا واليمن والصومال والسودان وجنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى إضافة لصالح التطهير السلمي للأوضاع في جمهورية الكونغو الديمقراطية والبوروندي”. واعتبر ذلك ضرورة سياسية وأخلاقية.

كما تأسف وزير الدولة إزاء ما أسماه “عجز المجتمع الدولي عن تطبيق الحل الوحيد والدائم المتمثل في الاعتراف الكامل بالحقوق الوطنية الفلسطينية على هذه الأراضي المحتلة منذ جوان 1967”، موضحا أن هذا الحل يجب أن يشمل أيضا إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، مضيفا أن عجز المجتمع الدولي عن تسوية النزاع “يدل على وجود خلل في النظام الدولي المعاصر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى