الحدث الجزائري

حركة الإصلاح لا تستبعد التكتل مع أحزاب أخرى

اعتبر الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني امس الاثنين ببرج بوعريريج أن الوقت لا زال يسمح بتشكيل تكتلات حزبية قوية من أجل “رفع التحديات الراهنة وتمثيل نيابي قوي تحت قبة البرلمان”.

وأوضح غويني خلال تنشيطه لقاء جمعه بمناضلي حزبه بالمركز العلمي الإخوة مجدوب ببرج بوعريريج أن “الوقت كافي لتشكيل تكتلات حزبية قوية لاستيعاب مختلف المبادرات و ضمان مشاركة كبيرة واسعة للشعب” في الاستحقاقات الانتخابية القادمة التي يطمح حزبه ل”حضور مميز فيها”.

ودعا ذات المسؤول بالمناسبة السلطة إلى “ضرورة تقديم المزيد من الضمانات السياسية والقانونية” لإنجاح -كما قال- الاستحقاقات القادمة و إزالة بعض “الشروط المجحفة” التي أقرها قانون الانتخاب الجديد.

كما اعتبر غويني أن الإجراءات والتدابير المدرجة في مشروع قانون المالية لسنة 2017 و التي تتضمن زيادات في الضرائب و أسعار بعض المواد الواسعة الاستهلاك “ستضعف القدرة الشرائية للأجراء وتزيد من معاناة الفئات الهشة في المجتمع بفعل غلاء المعيشة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى