الحدث الجزائري

4 منظمات دولية قلقة من تراجع الحريات في الجزائر

بعد الانتقادات التي وجهتها المنظمات المهتمة بحرية التعبير في العالم إلى الحكومة الجزائرية، ينتظر أن تكون التقارير الراصدة لوضع حرية التعبير والصحافة في الجزائر “كارثية”، بالرغم من إصدار دستور جديد وعدت من خلاله السلطة بتوسيع الحريات وتعميق الحقوق ووضع حد لسجن الصحفيين.

 ابتداء من “مراسلون بلا حدود” إلى المنظمة الدولية لحماية الصحفيين، مرورا بمنظمة العفو الدولية “أمنيستي أنترناسيونال”، إلى “هيومن رايت ووتش”، قلق واحد إزاء واقع حرية التعبير والصحافة في الجزائر، عقب الممارسات ضد “مجمع الخبر”، وما تلاه من سجن لمدير قناة “كاي.بي.سي” بمعية مدير الإنتاج رفقة مديرة وزارة الثقافة إلى التضييق الإداري ضد جريدة “الوطن”، مرورا بسجن مالك قناة “الوطن”. وما زاد من قلق هذه المنظمات الدولية وتخوفها بشأن مستقبل حرية التعبير في الجزائر، أن هذا “الضرب” الذي تتعرض له بعض الصحف والقنوات التلفزيونية الخاصة، يأتي بعد أقل من 4 أشهر من المصادقة على الدستور الجديد الذي أعطت من خلاله السلطة ضمانات للداخل والخارج بأنها “ستوسع في الحريات وستلغي حبس الصحفيين وستحمي حرية التعبير والتجمع والتظاهر، وستكرس حرية الرأي والمعتقد، وتحمي نشر المعلومات وما إلى ذلك من الحقوق والحريات”، غير أن لا شيء من هذا قد تحقق، بل هناك تراجع عن المكتسبات التي كانت في الدستور السابق.

فما الفائدة من إصدار دستور جديد في 2016 إذا كان التقرير المقبل حول حرية التعبير لمنظمة “مراسلون بلا حدود” سيصنف الجزائر في مرتبة أسوأ من تلك المسجلة في 2015 (129 عالميا)، وماذا سيغني الدستور الجديد، عندما ستضع “أمنيستي أنترناسيونال” أو “هيومن رايت ووتش” أو “فريدوم هاوس” أو الاتحاد الدولي لحماية الصحفيين، الجزائر ضمن الدول التي تمارس القمع والتضييق على الحريات. فمن يسوّد صورة الجزائر في الخارج، هل الصحفيون، مثلما يرى وزير الاتصال، حميد ڤرين؟ أم كل المسؤولية تتحملها السلطة بممارستها الرعناء وسلوكاتها الضيقة؟

إن التضييق الممارس ضد “مجمع الخبر” على سبيل المثال لا الحصر، يكشف أن السلطة لم تقتنع يوما ولم تؤمن بالحريات وحقوق الإنسان، بل كل ما أقدمت عليه من تنازلات في هذا المجال إنما كان استجابة لضغوط داخلية وخارجية، تارة بسبب انتفاضات الشارع وتارة بسبب الأحداث التي شهدتها دول الجوار، وما نجم عنها من سقوط أنظمة وقيام ثورات الربيع العربي. وقد لا تبالي السلطة بانتقادات صادرة عن مثل هذه المنظمات الدولية، لأن من يدفع الفاتورة في نهاية المطاف هي الجزائر التي ستجد نفسها تصنف في ذيل الترتيب العالمي في مجال الحريات والحقوق المنصوص عليها في العهد الدولي، وهي الصورة التي تحتاج لعقود وإمكانيات من أجل ترميمها. فلماذا تصمم السلطة دوما على العودة بالجزائر إلى الوراء؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى